السبت، 29 ديسمبر، 2012

أسموها أنتم

عن فترتي الخاصة،
تلك التي أكتب فيها جملاً كثيرة سريعة تبهركم دومًا، ولا تقرأون منها سوى "الشواشي"،
تلك الفترة التي تجدونني كثيرًا _حاضرة دائمًا أونلاين أو على الهاتف_ أحادثكم كثيرًا وأسمعكم كثيرًا وأحكيكم كثيرًا، وحينما تعدّون الجمل التي تعرفونها عنّي _هذا إن شغلتكم بالكم من الأساس_ لن تجدوا أي شيء ذو فائدة،
*من أنا؟
أنا حنان .. أسمع وأتحدث وأكتب وأحكو الحكايا ولاتعرفون عني أي شيء.. تلك حقيقة!

عن فترتي الخاصة،
تلك التي أنهار فيها كثيرًا، أجمّع الأحباب المبتعدين حولي _مع تنازلات كثيرة_ وأنظر إلى من قتلوني بأسى وأهمس سرًا "لافائدة!"،
تلك الفترة التي أمزح  فيها كثيرًا وأمسح كثيرًا وأنزح كثيرًا وأفلح قليلاً قليلاً، أسمع الكثير من الموسيقى ؛ وأُنصت، كما تعرفون _أو لا_ الموسيقى ليست سماعًا ، إنها إنصات .. الكثير من الأسرار يقال بين شَجْنَةِ وتر وبحّة وتر وإنزلاق ريشة .. لو تنصتون!
*من أنا؟
أنا حنان .. أنصت  للموسيقى التي يُسمعها لي أحبابي وأسمعكم معي وأقول "أنصتوا ! أنصتوا يُسرّكم الله"


عن فترتي الخاصة،
تلك التي أفقد فيها أحبابًا كثيرون _بالموت والحياة أيضًا_ ولا أنهار فورًا .. أترك لهم مساحة كي يأخذوا ما يريدون ، حبات القلب التي _لم تعد_ تكفيهم، وعلى قدرهم قدرها..
 تلك التي لا تشفيها الآيات ولا تداويها الموسيقى، عن فترتي الخواء..معدومة اللون والصوت _لمزيد من التوضيح تخيلوا طبقات الجو العليا_ كما فهمتم .. لامداواة لأنه لاشيء يصل!
*من أنا؟
أنا حنان .. هالتي خواء .. لا يصلني شيء .. ويصلكم كل شيء _الذي هو لاشيء_ ولا يصلكم شيء


كنت قادمة لأكتب قصة عن أم خضراء العينين أصابها الخذلان بثقب في منتصف جبهتها، وفتاة تلوّن الشعر .. فكرت أن تملأه لها بقليل من الصباغ، ولكن كالعادة .. هنا يُبْتَر النصّ

الأربعاء، 26 ديسمبر، 2012

إلى العزيزة والعائدة والحبيب

إلى العزيزة لبنى...
الموتى أحياء، والأحياء أدمنوا ممارسة الموت كي يستنزفوا الوقت الذي يقتلهم استباقًا..
الجفاف مَرَضٌ أزمنته الليالي التي نخرج فيها من أسرتنا ليلاً نربت على الموتى ونتلطف في لمساتٍ _لاتكاد تصلهم_ واهية تخترق أرواحنا _نحن_ وتصنع ثقبًا قريبًا للأوردة القلبية يتسرب منه الدمع سرًا، لذا حين تخبرينني أنك قابلتِ محاولاتي لإستشفائك غَصْبًا بـ "دمعة" لن أصدقكِ رغم وهنها وضياعها!!
أستمع إلى "هو صحيح الهوى غلاب_عود منفرد" وأكتب وأبكي، بلى .. لازلت أمتلك دموعًا _على عكسكِ_ أعلمن من زمنٍ بعيدٍ أنها باردة _صيف شتاء_ ومائعة _بلا ملح  يطهر الجروح_ وعزيزة، لكنها تبقى دموعًا ! وتلك جملة  تشبهها تمامًا.

على ذكر الأحبة، لم أعد أمتلك تلك الطاقة الخارقة التي تمكنني من الشفاء لأجل الأحبة _كما تعلم العائدة إنجي_ ولكنني أُفتَح في وصلة بكاءٍ هيستيري متواصلة متصلة لساعات وأيام وشهور كلما أطلّ حزنهم ولاح من بعيد، وكما تعلمين دمعاتي بلا ملح فتظل جراحهم منتكأة ملوثة حتى تتلوث وتتقيّح ويموتون، 
_أخبرتك أن الأحياء يمارسون الموت كعادة مسريّة لعَرَضِ استنزاف الوقت_
ربما لأجل هذا انعدم المِلحُ من الأساس، كي يروي نبتتهم الجديدة وينشبون الجذور في قلب القِيح!! ربما،
القريبة _المبتعدة_ إنجي لا تعلم أنني سأكتب لها هنا الآن، ولم أكن أعلم أنا الأخرى.. في الواقع؛ أستشعر ألمًا خفيًا وطقوس انسلاخ حول روحها، وكأنها وُشِمَت بالجفاف..
_المرض الذي أزمَنَته الليالي التي نخرج فيها من أسرتنا ليلاً نربت على الراحلين ونتلطف في لمساتٍ _لن تصلهم_ واهية تخترق أرواحنا نحن_ وتصنع ثقبًا قريبًا للأوردة القلبية يتسرب منه الهوى جهرًا_
أستمع إلى " هو صحيح الهوى غلاب _عود منفرد" ولم أعد أبكي! لم أمتلك دموعًا كافية لإعادة إنبات الغرس ولا عدت متأكدة من أي شيء! وأردد: "وأنا إيه ذنبي؟؟" رغم أن "الست" لاتقولها أبدًا!

الحبيب إدوارد يالبنى، لست أعلم متى استقر ولا أين موقعه تحديدًا؟ أرجوكِ لا تفعلي مثلهم وتسألينني من هو إدوارد! ما حد بيعرف إدوارد سوا إدوارد!! _ابتسامة_ أعرف أنكِ لن تفعلي ولا تفعلين، أعرف أيضًا أنكِ فهمتِ مقصدي وتبسمتي _غمزة.
لو فقط ألتقيه مرة أخرى! ربما ضممته هونًا إلى صدري _كما كنت أفعل مع صغيرتي الغائبة_ حتى أعرف سرّه وسري ! 
ولكن من مثل حبّة الجوز التي دوّخت السنجاب لا ينضمون أبدًا .. إنه لم ينضم قبلاً فلِمَ الآن؟ 
لا يا عزيزتي اللؤلؤية أنا لا أغالِبَه ولا غَلَبَني .. أنا _فقط_ أهوى الغياب اللامنضمون اللامتعلقون اللامتورطون، كما كان يقول إدوارد _الخفيفون،
عن  الأحياء يا الحبيب، مدمني الوَجَع والتَثَقُّل والالتصاق _عنيفًا_ بالأرض، هل أجابَ العِلم عن كل شيءٍ دار في وجدان الروح؟
أم تركوكَ غائمَا متوحدًا مستبيحًا نزْف الموسيقى؟ 
وكالعادة _مع إدوارد_ يُبتّر النصّ قهرًا ..

عن هؤلاء الذين يعذبهم الموت بانتقاء _غير منصف_ لأحبابهم _الموتى والأحياء_ ويوعدون بلقيا هشةٌ مرتعدة الأُطُر .. 
عن الارتجاع والتحزّن والتوجع والتنصّف والتطرف والتشظي والتماهي والتموه والتلاهي والتألّه والتضجر والتعطر_الفذّ_ والمقاساة والملاهاة والتلهّي، 
عن هؤلاء الذين يُقذفون بوعدٍ خاوٍ ووجوه مغادرة وطرق منتهية
عن الحزن "الجلال" والكتابة "الأميرة" والزرافات المقيّدة
عن النور والتنوير والتنوّر والتنمر والغدر الحلال
عن الانسكاب في بقايا الأكواب المشروخة والأواني المثقبة
عن ضياع كل شيء وكل أحد وكل روح مناجاة وكل أمل 
عن أمانيّ الشفاء والمعافاة والطِيب المستحيلة ،
عن الصيغة المستحيلة للأمان ...
وأنا إيه ذنبي؟؟!

الثلاثاء، 25 ديسمبر، 2012

كل ليلة يا أميرة

العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر، العقلاء لا يبحثون عن الموتى، ولا يمضون الساعات الطويلة يحدثونهم، لا يغادرون أسرتهم ليلاً ليحتضنوهم ويربتوا على كسورهم بحذر،

*أنا أفعل يا أميرة
كل ليلة..
..



*"الجملة المكررة شرخًا لإسطوانة جرامافون القلب للعبقرية لبنى أحمد"

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

كل الزمن حداد








فاكرين إسلام؟

شوفوه هنا لو نسيتوا

السبت، 15 ديسمبر، 2012

أيامي حداد

أميرة
سامحيني لو غبت عنك كتير كده
بس انتي اكيد عارفة اللي حصل
صحبة تانية سابتني وبقت معاكم
ايوه هو .. الحسيني
معتقدش انك كنتي تعرفيه
الحسيني كان شخص هادي وفي حاله قوي
حد كده لطيف  ومهذب ومجتهد
عارفة انتي الناس القريبة البعيدة دي
كلكو بقيتو بعاد يا امييرة
انا هتجنن
انتي مقدرة صح؟
الحزن جلال
وجلال مات في شهر اكتوبر
قولت ابقى اميرة من الحكايات
اميرة ماتت
كل الناس بتتاجر  بدم الحسيني يا اميرة
حتى الصحفيين
حتى انا
شان كده مش هكتب كلام كتير
ربنا يرحمنا..ويرحمكم

الأحد، 9 ديسمبر، 2012

فوبيا الفقد


أميرة، أصبحت أتذكرها معكِ كل يوم .. أتذكرها وأقول ؛ ربما أموت مثلكِ أو تموت هي .. أعني.. أنا أعرف أخبارها من هُنا وهُناك ، وبعض الأحلام أيضًا .. ولكنني أريدها قريبة .. تحت يديّ كما يقال
أعرف يا أميرة _أيضًا_ أنه لم يعد مجديًا _محاولة_ أن نعود بأي بشكل ؛ ولكن .. كما تعرفين .. حمّى الافتقاد وفوبيا الفقد وأشياء أخرى تعلمين عنها بحكم غيابك
أميرة..هل كان عليكِ أن تموتي كي أكتب لكِ؟
هل أتذرع بموتكِ لأكتب لكِ؟
هل أستخدمك؟ 

لست في براءة الذئب ولا تورط البئر.. ربما في تيه الحوت! كان عليه أن يضمّ يونس ليالٍ ثم يلفظَه دون إرادة ولا معرفة ولا عنوان يسأل عنه فيه .
أميرة، أنا أفتقد من هم أحياء بالفعل ؛ ألا يكفي غياب!
اللعنة على التورط والتعلق والانضمام.

اجتزاء
****
حنان قبل موت جلال غير بعد موت جلال
حنان قبل موت أميرة غير بعد موت أميرة
حنان قبل موت جدو غير بعد موت جدو
حنان قبل موت أحمد غير بعد موت أحمد
حنان قبل موت تيتة غير بعد موت تيتة
حنان قبل موت ابراهيم غير بعد موت ابراهيم
حنان قبل موت فاطمة غير بعد موت فاطمة
حنان قبل موت عمو أسامة غير بعد موت عمو أسامة
حنان بعد موت طنط أم أحمد جارتنا غير بعد موت طنط أم أحمد جارتنا
حنان بعد موت إيمان غير حنان بعد موت إيمان
حنان بعد موت خالو سعيد غير قبل موت خالو سعيد
وبابا حسنا
 
 
ألا يعلم الأحبة ؟؟ لِمَ  يرحلون؟
  

الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

طيف الحداد

اميرة
عايزة أأقولك انك وحشتيني
وسامحيني اني مجتش ازورك لحد دلوقتي
لسه بفكر وبحاسب نفسي على غيابي عنك
قلت الف عندك شوية وقعت في تدوينة بتتكلم عن محاسبة النفس والمصالحة بعد عداوة
ضربت نفسي مليون جزمة اني لسه مش قادرة اروحلك
واني كل مرة بفتح المدونة بيتهيألي ان في تدوينة جديدة هتتنشر تقول انك عايشة
لفيت شوية كمان لقيتك بتتكلمي عن الموت والغايبين
قولتي كل اللي جوايا

قولتي "

يأتي الموت ضيفا خفيفا لا تكاد تراه .. ولا تشعر به عند قدومه .. تشعر فقط عند رحيلة .. فقد رحل ومعة أعزمن تملك في الدنيا .

" هو الموت دائما يحسن الإختيار "   

نفس الكلام ببيدور  في بالي
بيختار احسن الناس
هو انا وحشة قوي ؟

الخميس، 6 ديسمبر، 2012

زمن الحداد

أميرة
شوفتي الناس بتموت بعضها ازاي؟
شوفتي رئيس بلدنا بيموت ولادنا ازاي؟
العالم مش بس مكان سيء للحياة يا أميرة
العالم مكان سيءللموت
 اصل انا لما بتخيل المكان اللي هموت فيه والموتة اللي هموتها
مبفكرش اموت بايد واحد عايش في نفس  البلد بيتنفس نفس الهوا وببيدوس على نفس التراب
انتي عارفة؟ الحاجة الوحيدة اللي بنعرف نعملها في البلد دي اننا ناخد
ندوس
نجيب الاكل
الفلوس
نبيع
كل الافعال اللي فيها اخد بنتقنها قوي
مبنعرفش ندي
نوهب
نتنازل
كلنا كده يا اميرة
حتى احلامنا في اغلبها فعل الاخد
ناس قليلة قوي زيك كده كانت بتحلم تدي
كام حد تسأليه بتحلم بايه يقولك بفلوس ببيت بمنصب
كام حد سألتيه تحلم بايه قالك يساعد حد محتاج
يكفل يتيم
يبذل مال
يسافر في حملة اغاثة
ضحكنا على نفسنا بشوية قيم مبنعملش بيها
بنرددها ونعمل عكسها
بنقول على بعض الظن اثم وبنمشي بمبدأ حرص ولا تخونش
انهرده اكتر من خمسة اعرفهم اتصابوا اصابات سيئة جدا
ومنهم ناس بين الحيا والموت
عارفة
في كل ده مش صعبان عليا قوي قد الدكاترة
تفتكري وهم بيعالجوا المصابين بيفكروا دول معارضة ولا مؤيدين؟
بيقولوا دول ثوريين ولا مدانين؟
كمية الدم اللي بتتحنا بيها كفوفهم دي
احكيلك اننا بقينا بنخون بعض؟
اني انا وابويا في بيت واحد يا نتخانق يا منتكلمش
ان اخوات متفقين اللي يقابل التاني في الميدان يقتله؟
للبنى بتقول "متقتلوش ولادي"
وانا  يا اميرة بقول متقتلوش ولادي
الغباء بيقتل ولادنا
انا بقيت اما ابص في وش حد اعرفه بدال ما اشبع منه احاول احسب هيموت امتى
كل الدم حرام يااميرة
كل الدم حرام
وانتي  ارتاحتي
واحنا مبنرتاحش
نعالج قلوبنا المعطوبة دي ازاي يا اميرة
الروح المعيوبة دي نرجعها زي زمان ازاي؟
كل اللي  فاهماه دلوقتي
ان نص اللي اعرفهم بيصوتوا وبيحللوا وبيحاولوا يتابعوا ويبقالهم موقف
والنص التاني
ربع منفصل تماما وشايف اللي بيحصل ميخصوش
وربع _وانا منهم_ مخروس ومش عارف يتكلم
وشايف ان اي كلام هيبقى ابتذال للي بيحصل
بقت كل اوقاتنا حداد يا اميرة..كل الزمن حداد
ملعون ابو دي ليلة نمت فيها .. وصحيت ملقتش بلدي

الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

صباحك حداد

أميرة
هو انتي فاكراني؟
امبارح اروفيوس كان بيقولي هتفضلي زعلانة كتير؟
قولتله اني بكتبلك وبقولك نبدل
قالي هتقدري تتحملي تخليها تعيش حزنك دلوقتي؟
قولتله انا عايزة ابدل الحالة  بدون الأثر
قال انه كان ممكن يزعل لو حس انه لما يموت محدش هيفتكره
انا مش نفسي قوي حد يفتكرني يعني
انا نفسي ارتاح
او ممكن اختار حياة خدرة مخدرة
مش عارفة
اللي اعرفه اني ابتديت احس ان حزني مبتذل واني بحشر رغباتي ومعاناتي فيه بالعافية
ده شيء مستفز
مينفعش لما حد يحكيلي انه تعبان اديله محاضرة 3 ساعات عن اللي شوفته في حياي وقد ايه انا بطلة
مفروض اخفف عنه
اسمع ولو حتى سكت وبس
عشان كده مش مفروض احشر سخافاتي عن الواقع وازمة الوعي في حزني لوفاتك
لو كتبتلك تاني هكتبلك ليكي وبس
هحاول افتكر تفاصيلك القليلة واتغلب على ذاكرتي اللي بقت اخف من السبرتو الابيض
اميرة
انا عندي فوبيا الغياب.

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

صباحك حداد

أميرة
مش بس الكوابيس وحشة
الواقع أوحش
عالأقل بنقابله بوعي كامل
الدم لونه أحمر
والأحمر مفضوح يا أميرة
بدعيلك بالرحمة وبدعيلنا معاكي
لو بس كنتي تبدلي..

السبت، 1 ديسمبر، 2012

مساكِ حداد

أميرة
اقتليني بالغياب أنتِ الأخرى
لايهم
المهم أن تقتليني
أن أستزد من اللاشيء مهم أيضًا
ربما أعود إلى عاداتي السيئة القديمة، النوم الطبيعي والمجهود المبالغ فيه كما كل الملهيات..لاينفعونني يا أميرة .. قد تزداد وجنتيّ احمرارًا ولكن قلبي يزداد سوادًا!
لن أتحدث عن قلبي.. فلنسمه وجدانًا
أميرة.. العالم مكان سيء للحياة! هل تبادلين؟

صباحك حداد

بالأمس حلمت بكابوس مزعج
من الأحلام التي تترك أثرًا على يدي اليمنى
أنتِ الآن في راحة أبدية من كل هذا
الخوف من النوم والاستيقاظ على السواء
أميرة..ارتاحتي

الخميس، 29 نوفمبر، 2012

مساكي حداد

انتي عارفة اني فاكراكي؟
فاكرة ضحكتك الصافية وشعرك الاسود الناعم
فاكرة اول مرة شوفتك بعد ما اتحجببتي
فاكرة احساسي انك فراشة
فاكرة صوتك الهادي ديما
ابتسامتك اللي بيغير منها الحرير
عيونك اللي بتحتار ومبتعرفش تبص كتير في عيون اللي بتكلميه
فاكرة حلمك بكتاب ينزل في 2012
كنتي بتقولي رواية..وانا قولتلك ليه مش مجموعة مثلا
قولتي .. لا .. رواية
بس يا  أميرة؟ الكتاب وبس؟
آه ..هحلم خطوة خطوة
من بعد انقطاعنا عن بعض معرفش عنك حاجة
ليه يا اميرة قفلوا تليفونك؟
انا عارفة انك مش هتردي.. بس .. اي حاجة.. انتي عارفة فضلت قد ايه مش عارفة حتى موتي ازاي؟
نفسي اروح البيت واعزي مامتك وادخل اوضتك اكلمك... على فكرة مفيش اي حاجة معطلاني..انا اللي مش قادرة..مش قادرة يا اميرة والله..سامحيني

صباحك حداد 2

صباح الخير يا أميرة
انا حاسة ببرد .. ياترة انتي حاساه؟ ولا البرد هو اللي موتك أصلا؟
البرد بيموت يا أميرة

الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

صباحك حداد

صباح الخير يا أميرة
امبارح واحد من اصحابي الماديين قالي انك هتتحولي  لفراشة
وانك مش هتتعذبي في قبرك مثلا عشان كنتي بتحب ولد ومسكتي ايديه
ولو  حتى حد فعص جناحك بالغلط .. هيتحول الجناح المفعوص لوردة مثلا
وانو الوعي الادراكي السخيف اللي بيخلينا نشوف العالم خرا خلاص مبقاش عندك
كنت عمالة اسأل نفسي .. هتبقي مبسوطة؟ هو قال .. مش هتبقى حاسة بحاجة
انا عاجباني الفكرة دي اكتر
بس برضه قريتلك قرأن ودعيتلك بالرحمة
قريتلك سورة مريم تحديدا.. ودعيتلك انو عيسى بن مريم يهوّن عليكي حزنك اللي كنتي بتكتبي عنه قبل ما تموتي
متزعليش مني  لو طلعتي بتحسي لسه عشان مسألتش عنك كل الفترة دي.. انتي كنتي عارفة انا عاملة ازاي.. بس ده مش مبرر برضه  .. متزعليش يا أميرة لو سمحتي
انا هسأل بعد كده عن كل احبابي بقلبي مس هتصل ولا هشوف ولا كده ..  ممكن اكتبلهم كمان ..
مش هقول "انا" تاني
صباحك مسكّر وردي وتمر حنة وبالونات وفساتين شبه فستانك يا أميرة

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

حداد

كان كل كلامها الأخير عن السما والمرحلة بين الحياة والموت والحياة اللي في الموت
وبعدين ماتت فجأة كده


ادعوا لأميرة البحراوي بالرحمة

الأحد، 18 نوفمبر، 2012

الأربعاء، 7 نوفمبر، 2012

"أعنون غاريفا"


"كرهته فور ذقته...كيف يكون الخبز مرّاً؟!"

أخبرني أنه جائني به من الصعيد رأسًا..وأن زوجته حضّرته خصيصًا من أجلي .. وكان عليه أن يفي بوعده الذي يحوي هدية حُلوة، كدت أن أسأله ساخرًا :" هي فين الحلاوة دي يا عم الحاج؟؟!" ولكنني فضلت الصمت وشكرته بحرارة مؤكدًا أن  ابنتي ستحبه كثيرًا ، كونها تعشق كل ما يرتبط بالتراث المصري..وكونها لم تعد لديها أمّ تعد لها  أي شئ،

"مرّ أكثر من شهر ولم يفسد..كيف يكون الخبز مرّاً يا أبي؟؟ويحيا شهرًا دون شكوى؟؟"

سألتني الفتاة في وَلَه وهي تقرض شقّة خبز ، ثم أكملت قبل أن أجيبها ..أنه لابد أن السرّ في الحبة الذهبية"الحلبة"، لم أعرف قبلًا أنها تدخل في صنع تلك الشقائق العجيبة_هكذا فكرت_وأكمَلَتْ هي أن هذا هو سر المرارة في طعمه .. وأنها تعشقه لأجل هذا،أعرف أن خسارة والدتها في تلك السن أمر صعب..يجاوره حقيقة أننا نحيا في صحراء وحدنا يزيد الأمر مرارًا..لم كتب على المرار أن يكون عمره أطول؟! أتعجب حقًا..من ذا يحفل بالمرار حتى يضيفه لخبزه؟؟!!

"جائني بشحنة أخرى وطلب على استحياء أن أبيعها له بأي مقابل.."

حينما أخبرت ابنتي حكت لي *حكاية "عبدالناصر"و"الخبز البتّاو" و"المنديل المحلاوي" ،فهم "عبد الناصر" الرسالة.. ولم أفهم منها أو منه أي شئ ، وبعت الخبز البتّاو بسعر رائع أدهشه هو وأدهشني أكثر هذا الاقبال على خبزٍ مرّ.

"قالت  البنت وهي تتوهج:*"أعنون غاريفا"

وانطلقت تتحدث عن المكون السريّ للبتّاوالصعيدي"الحلبة"، أخبرتني في هيام أنها سألت عزيزها "google" الذي أخبرها كل شئ..أخبرها أيضًا أنهم كانوا يخبزونه قديمًا ليحمي صحتهم ويسع ما في جيوبهم الخالية تقريبًا، قالت أن الفراعنة خبزوه بالقمح والذرة والحلبة والحب..وأنهم يتهادون به الآن تحببًا ..ويصنعونه مرّا حتى تقوى أنفسهم على ابتلاع مرارة الحياة، كنت أعلم أنها تفتقد أمها كثيرًا..وأعلم أنني أنتظر مساحة ما بفراغ صبر،

"*حمايت"

طلبتُ إليه أن يصنع لي ضعف الكمية التي أتاني بها كل شهر..وصرت أشتريها منه .. واعتدت تناوله أنا والصغيرة لنحمي صحتنا ونتدرب على ابتلاع المرار خبزًا حتى تقوى مناعتنا ضد مرار الحياة، وأصبح يحكيني كل يوم كيف أن خبز أجداده الفراعنة "يحميه" ويعالج ابنته ويدفع مصروفات مدرسة ابنه ويشتري لزوجته قلبًا جديدًا ويزرع أرضًا ما بكبدٍ طهور..لا يحمل أي حروف أجنبية .
_________________________________________
*أعنون غاريفا .. حمايت . . أسماء للحبة الذهبية"الحلبة"
*قصة عبد الناصر والبتّاو:في إحدى المرات وعبدالناصر ذاهب الى أسوان في القطار .. توقف القطار في أحد المحطات .. وفجأة ألقى من شباك القطار على عبد الناصر ( بؤجة أو صرة ) عبارة عن منديل محلاوي مربوط سقطت بين أرجل الموجودين بما فيهم جمال عبد الناصر .. وكانت مفاجأة للحراسة طبعا وللموجودين .. فإلتقطها ضباط الحراسة بحذر شديد جدا وفتحوها .. وكانت المفاجأة أن بها رغيف خبز من عيش البتاو وبصلة فقط ..
ولم يفطن أحد من الموجودين معنى هذا أو مغزاة إلا جمال عبد الناصر الصعيدي الأصيل الذي لمح الرسالة من هذا الرجل البسيط الذي ألقاها ..
فأخرج عبد الناصر رأسه من النافذة بسرعة محاولا أن يرى الرجل الذي عدى مهرولا لبعيد وقال له " الرسالة وصلت يا بويا .. الرسالة وصلت .. "في مساء هذا اليوم وفي أسوان وأثناء إلقاءة الخطاب الجماهيري قال
" يا عم جابر .. أحب أقول لك إن الرسالة وصلت وأننا قررنا زيادة أجر عامل التراحيل إلى 25 قرشا في اليوم بدلا من 12 قرشا فقط ، كما تقرر تطبيق نظام التأمين الاجتماعي والصحي على عمال التراحيل لأول مرة في مصر "لقد فهم جمال عبد الناصر الرسالة وكسر شفرتها .. فعمال التراحيل يتخذون رمزا لهم وهو المنديل المحلاوي .. وكذلك العيش البتاو الذي كان يصنع في صعيد مصر عبارة عن دقيق ذرة مع مسحوق الحلبة .. وهذا كان غذاءهم .

*كتبت التدوينة في ارتجالة مدبرة مع الجميلة أسماء علي ، تجدونها هنا

الخميس، 1 نوفمبر، 2012

صوابع سمرا


عن بنت
بتشرب سجايرها في الشباك
فعمرها ما اتعلمت ازاي تطفيها
كانت ديما ترميها مولعة عالناس
وتلسعهم
وفي أول مرة شربتها مع صاحبتها
اتكسفت
فلسعت ايديها هي
كان برضه في اوضتها
ولسه متعلمتش تطفيها ازاي
عنها
بتشارك صحابها في الدخان بره الاوضة
بره الشباك
في الشارع مثلا
تصدّق 
عمرها ما عرفت بتشربها ليه
جايز عشان حبيبها بتغريه البنات
بصوابع سمرا ؟
معندهاش حبيب !!
بس أول مرة شربت سيجارتها قدامه
برضه اتكسفت
كانت بتلم الدخان في ايديها
ترميه بعيد
وتوريه صوابعها
محروقة!
عن بنت عمرها ما شربت سجاير
وبتسرق علبة باباها
عشان تحافظ على كام نفس زيادة 
يساعدوه يحضنها مرة كمان
عن بنت عمر باباها ما حضنها
ولا مديرة الدار عرفتها شكله ايه

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

بيوت



هناك حسيت إن ليا بيت..

الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

ساديّة موجّهة

اتساعُهما مبالغٌ فيه؛ عيناكَ.

أليسَ من المفترضِ أن تتقلصا قليلاً
كردِّ فعلٍ
لفورةِ الضوء
ووفرة التبجُّح؟!

وعن هولِ المظالم...

هل تعلم...
إنها تحملُ جزءًا نوويًا منك؟
تتسعانِ كثقبِ قلبي 
الأسودِ؛ عيناك.
كالفراغِ بعد دعوةِ المظلوم 
خلطاتُ العسلِ وحبةِ البركةِ
لا تكفي لرأبه

تتسعانِ كالوجعِ السارحِ فيّ

تتسعان.. 
تنشبانِ بدايةً مني
تتدرّجانِ على طولِ المهبط
تُصعِّدانني في ذاتِكَ المتعالية
لو أنكَ تدنو/ تُدنيهِما 
لأقطِفك!

هناكَ شيءٌ ما

أريدُ أن أقطفك
عيناكَ
أنا أريد أن أسلقهما
ثم مع قليلٍ من السمن..
تصبحانِ مقرمشتين
ربما تشكلانِ وجبةً خفيفةً شهية

أما هي..

أعتقدُ أنها تريدُ أن..
تعلقهما كخرزتينِ في عقدِ عمرها..
تتفاخرُ بأنها اقتلعتكَ.. من عينيك 
هل لعينيكَ ألا تتسعا..
فضلاً..
هذا إن كنتَ تريدُ الإبقاءَ عليهما!!

أو دعني أقول...

عيناكَ... تتسعانِ... حتى تنفجرا..
هكذا أفضلُ كثيرًا
سآخذكَ إلى بحرِ الرمالِ الأعظم 
أُرضي شهيتكَ للامتلاء 
رطلانِ من الرملِ لكلّ محجر

لن تشبع؟!
هيّا إلى النبع
لن يكفيك؟!
المحيط إذن؟!
كرتا الطين تعملقتا الآن
سأحمِّصهما في قدورِ الشمسِ العملاقة
ثم... أهشمهما

(بقيت أمُّور أوي)

تتسعان!!
عيناكَ.
ربما..
عيناكَ خالدتان
ربما..
المظالمُ تجتذبُ المزيد

(انتَ ظالم أوي)
___________
* الـ"بتاع" بالأعلى مرتجل بيني وبين صديقتي لبنى .. يوليو 2012
- عبيط يا نون بلاش ننشره.
- لأ حلو يا لولي.

الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

علاقات خاصة

"وآخر ما أفعله قبل أن أُسْلِم الروح، نَفَسٌ أخير من سيجارتي..بعد الشهادة مباشرة"

كان هذا أبي..
وعن جدي، كان آخر فعله في الحياة أن أطفأ سيجارته بعد أن لسعت إصبعه وكتم آخر نفس بصدره .. تشهّد ثم زفره،ومات.
الأمر هنا لا يتعلق بالرب
أذكره يحكي _حينما كان يحكي_ لي عن سيجارته الأولى ، وكيف أنه بذل في سبيلها أسبوعين من الكحّة ، فكما يحكي كان يسكن مع محرقة سجائر..عشر شباب مدخنين وهو الأحد عشر ، وحينما التقمها _وكانت بكرًا_ أزالت عنه كل تكلّفٍ ورَهَق..وجد الراحة معها، كما لم يجدها روميو ولا كثيّر..قال أن المتعة لا في كثرة الذكر بل في الإشباع.

وعلى عكس كل عاشق متصوّف كانا _أبي وجدي_ مُغرِقان في عشق ذات الفانية، قالها جدّي: "السجائر أوفى كثيرًا من امرأة _تحرقك وتحرق أموالك كي تتألق هي، السجائر تحرق أموالك وتحترق هي لأجل متعتك"
أما أبي فيقول مبررًا عزوفه عن السجائر الباهظة: "العُلبة الـسوبر أقرب لامرأة ريفية، تأكل السمن السائح بالسكر كتحلية وخداها متوردين على الدوام، تصدُّ عنْك البرد بأنفاسها الدافئة، أما العُلب الـشيك..تستهلك طاقتها في مظهرها وأنفاسها سريعة الخبْو وباردة"
الغريب فيهما أن الجدّ ما بارح مُصحفه وما اكتفى من سبّ حفيده _وابن عمي_  كلما شمَّ رائحة السجائر حوله ، وأبي..لم يختلف كثيرًا يصلّي في المسجد _حتى أنني أفتقد ضمّة يديه في الصلاة_ ولا يكفّ عن سبّ دين أخي إذا ما ضبطه يلوك قطعة لبان بالنعناع، ثم إذا انتهى زاده من "السوبر" طلب منه المعونة!.

أطراف الأصابع المحترقة..الأظافر الغليظة ..الشفاه الغامقة..اللثة الزرقاء .. الرئات السوداء _والتي أراها بالفعل_ وترنحاتٍ في تعداد ضربات القلب _محبب كثيرًا لأذني_ وإغراء الرائحة المختلطة بالتبغ، أشياء ربطتني بهما .. فلسفتهما في ربط عشقهما لها بكل شيء ، في تحرير مخرجٍ لمآزقهم المتكررة معي محاولةً "خطف" سيجارة من العُلب الكثيرة جدًا ، وحتى في سياسة المنع والمنح التي اتباعاها، تساؤلاتي الساذجة عن "هل لأن آخر مافعله جدّي _وما فعله طوال حياته_ كان نَفَس سيجارته مات بعمر ينتقص سنتين فقط من المائة؟ و .. هل سيعمّر أبي هكذا؟ هل يعتقد أنه سيعمّر مثل أبيه لأنه شَرِه وشَبِقٌ مثله؟ .. و هل ورثت حبها منهما؟"

هل كانت تساؤلات وجودية مشروعة حقًا؟؟
أم أن السجائر _وحديثها_ حرام؟؟
كان جدي يقول: "لا تدخلي الأبواب المفتوحة .. حرام، أنيليني عُلبتي والكبريت، السجائر لا تتقدّ ولا تهَب سرّها سوى للكبريت"، وكنت أبكي ، لِمَ لا يريدني جدّي جواره كما يفعل أبي؟ كنت صغيرة تحبّ أباها وجدّها، وكانت أمي تخبرني أن: "لابد وأنكِ كنتِ صبيًا والملائكة أخطأت ونسيت ووضعت لكِ شعرًا ، لاتدخلي الأبواب المفتوحة، لاتتشممي سجائر جدّك"
أخبركم سرًا؟ أكثر ما كان يجذبني لأحضان أبي أنه كان يدخّن بجواري ولايهتم بتحذيرات أمي عن رئتيَّ الطفلتين!
وعن قبلات السجائر أحدثكما أكثر، كنت طفلة خجلة..لا أذكر أنني سمحت لأبي وجدي بتقبيلي، لذا كنت أعشق النظر إليهما يدخنّان ويضمان شفتيهما عند الزفير، ويهبانني قبلة داخنة رائعة.
وعن لسعة النفسِ الأول في الصدر، تنفُّسها عميقًا، كثيرًا ما قال جدي أنه ما عشق مثل حواء، وماخانها إلا لأجل لسعة صدره من سيجارته، وعن أبي الذي ما عشق مثل حواء أيضًا ما خانها إلا لأجل اللسعة الأخيرة في الشفاه،
ربما ما عشقاها إلا لأن كل أمرها احتراق وإحراق ، ماجنة تحرق القلب والأصابع والشفاه.
العنوان من اقتراح الجميلة "لبنى أحمد".

الأحد، 21 أكتوبر، 2012

عن الكمال

انهرده _دلوقتي عشان أكون محددة أكتر_ مبسوطة وحاسة بكمال غير طبيعي،،
بفكر في كل الناس اللي قابلتهم في حياتي
كل اللي غيروا مفاهيمي عن الجمال والكتابة والمزيكا والفن 
كل اللي ساعدتهم وكل اللي  _زي ما عمرهم هيفهموا_ ساعدوني
كل اللي كدبت عليهم وصدقوا بس عشان بيحبوني
وكل اللي كانوا فاهمين نفسهم فاهمين كل حاجة وعمرهم ما فهموا ولا عمرهم هيفهموا..
متشكرة دي بعمق ، جايز كتير بكون متقلبة ومش مفهومة او حتى ساكتة .. بس دلوقتي
i'm feeling complete 

ينفع اقولها كده؟ معرفش بس انا كده

مبحبش في قصة حب عشان الفضول .. ومش زعلانة من اكتشافي اني عمري ما حبيت .. ولا من احتمال اني عمري ما هحب .. 
انا كاملة بيا . . كاملة بأجزائي اللي بديها بارادتي لناس حلوة حواليا ، انا دلوقتي حواليا ناس كتيير  حلوة عمر عيني ما شافتهم


اورفيوس والخطيب والكبير وايفانهو وزبيدة ولولي وايفا وخوخة وفروتي وتشي وراندل والبابا و سمسم واالميس وميرو ودودو وكافكا وناس أكتر كمان

انا كاملة عشان كل فتافيت قلبي اللي معاهم في مكانها مبتضيعش
وعشان كل واحد عارف فيهم لما يجي معاده انه مش هيطمع وياخد فتفوتة من قلبي معاه وارجع احس اني ناقصة..مش كده أأمن وأحسن؟

كنت بقولها إني لا أجيد التعلق ولا التورط ولا الانضمام ، وفي حكاوي معينة كنت ديما بتفهم غلط .. وانا مبحبش اشرح وابرر..بالتالي اتحطيت وحطيت في اماكن غلط ..ده ميزعلش 
خصوصا لو وصلت زيي لمرحلة من الكمال تخليك متزعلش عاللي راحوا وتستوعب اللي هيروحوا..ماقلنا كاملة بنفسي :)

مش غرور .. بس استيعاب لكل حاجة حصلت وكل حاجة وجعتني
وكل حاجة علمت في جلدي .. 

مبسوطة ومرتاحة للأبد .. هكتبلكم حاجات حلوة .. وابتديت فعلا في خطوات نشر الكتاب .. وهيكون مفاجأة .. مش بس في توقيته وظروفه .. لا ونوعه كمان :) 

لكل الناس اللي حبوني وانا معرفتش ارد الحب ده .. متزعلوش .. مش مكاننا سوا .. انا كمان بحب ناس ومش بيبادلوني الحب

انا مش معترفة بالحب كمفهوم كل الناس بتتكلم عنه .. بسميه "المشاعر الطيبة" بس جملا بختصر واقول حب .. الحب اللي عندي غير حب أي حد .. حتى زبيدة.. مع انها الوحيدة اللي تعرفه

كان في ناس كنت زعلانة على فراقهم قوي .. وناس ياما بكيت وتعبت نفسيا  بسبب بعدهم عني .. ناس ظلموني .. ناس مفهمونيش .. ناس افتكروا انهم هيعرفوا يحطولي خطة ومسار امشي عليه .. للناس الاخرانيين احب اقول .. اللي متعرفوهوش اني قريت الخطة ومشيت عليها عشان تصدقوا نفسكم وافضل انا اضحك عليكم انكم مش فاهمين حاجة لحد اخر لحظة .. صباح الفل  :) والبحر يشهد ، للناس اللي قبلهم .. بقيت متعادلة بجد .. معرفش بقى نسيت ولا ايه .. بس الاكيد اني مسامحتش .. هو هياخدلي حقي :) 

للناس اللي غلطت في حقي  .. وشتمت علنا وسرا .. لأي حد حلل لحمي لأكله .. هنتقابل في الأعراف :) 

للناس اللي طلعتهم بره حيياتي وقلبي قريب .. انا عارفة اني ظلمتكم .. بس انا فعلا مبعرفش اجامل .. مبعرفش احب حد مبحبوش ففي الحقيقة.. وكوني "لطيفة" ممكن يخليني افضل اجي على نفسسي كتير عشان محرجش حد فيكم .. بس معودتش لطيفة..معودتش بستحمل .. أنا اسفة .. انا اهم كتير .

للناس اللي دخلوا حياتي "الخاصة" قريب .. انتم فاهمين .. مبسوطة بيكم قوي :)

للرب والأب الغايبين عني .. انا عارفة طريقي..بالمعنيين مع اختلاف المستقبل 

ليا .. لسه كتير .. خدي نفس عميييييييييييق وامسكي كويس..واتعلمي ان زي ما لازم تمسكي كويس ..لازم تسيبي .. ولازم تقعي كمان

سَلَامٌ وإن أَوْجع.

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

إلى الغريب الذي لايعرفني


لكنني لا أعرفك
لا أعرف هل تغسل أسنانك بالفرشاة
أم تصبح كريه الرائحة
لا أعرف هل تتناول الزُبد والمربى للفطور
أم قهوة مرّة مثلي
لا أعرف هل أنت ماركسيّ
أم تائه مثلي
لا أعرف هل تقبل يدّ أمك كل صباح
أم هجرت الكل ..مثلي
لا أعرف إن كنت تنطق الثاء صادًا
أم تتثأثأ مثلي
لا أعرفك
ولا أعرف هل ستحبني أمك
أم تكرهني
مثلي

الأحد، 14 أكتوبر، 2012

خيبات متعددة الاستخدامات

رعشة اليد 
التي تتغلب عليها 
بقفازات صوفية، 
ولا تضير !
روعة الغياب
 التي تكتشفها فجأة،
 هل تغيب؟
 لا  !
تهجئة
 ..
 فَشَلْ
 ..
وحروف صوتية
 تُقال للصمت
..
ششششش،
 خَرَسْ!

دُوَارْ
الأرض تدور
حول نفسها
الأرض 
خرقَاءْ؟
لا!
رأسي أيضًا
الدوامات؟؟
الكثير من اللّف!
أشعر الغَثَيان واقعيٌّ 
أكُثَرُ من مآسي الكون

اللا .. قَلْب؟
كلّ شيء ينقلب
حتى الحكومات 
قابلة للإنقلاب
هذا ما ثَبُتَ مؤخرًا!

إظفر أيمن يأبى
الطلاء
المرة الثالثة 
وأفشل
لا يحب اللون؟
ربما يثور
سأتمكن من تثبيت يدي المرتعشة
وأكتب شكوى كيدية فيه
أو في الطلاء

كل شيء بخير
الوالد الغائب
الصديقة الراحلة
وخضراء العينين
التي طردتك خارجًا
الأصدقاء جميعًا
والعَمَلْ
و..
..
والحب أيضًا

أصبح كل شيء 
يمثل منطقًا
الغربة
والغياب
الوحدة
والأرق
وسنوات العمر المفرغة
من .. من الزمن ربما!

مِفْصل الحاسوب المنكسر
لن تستعيض عنه بشرائط القصب
الحميمية
والصوت الساكت
لن توصله بسمّاعات
أكبَر
العيوب
مثالية.

السبت، 13 أكتوبر، 2012

مينا


كونها مينا
للمراكب والسفر 
وأكتر شيء ثابت فيها الهِلب
مبيخليش البعد سهل بالمرة
ولا الفراق عمره أصبح روتين
مراكب خارجة 
مراكب داخلة

كونها مينا
عزز احساسها بقيمة اللي يدخل ويرسا
وحتة القلب النونو اللي بتختفي مع كل مسافر
العبارات علمتها
إن كتر المشاورة في الوداع
مش هتحمي اللي ركب البحر
كان أولى بيه يفضل عالبر 
ويقدّر الايدين
 اللي بتتوجع كمحاولة أخيرة لإظهار التضحية

كونها مينا
علمها إن السفر والفراق
 بيوجعواالبني ادم
 والحيوانات والمراكب 
وحتى الصناديق الكبيرة المليانة لعب صغيرة
وان الطفل اللي بتجيله لعبة
 جاية من السفر
بيطعموه الاغتراب مع اللعب

كونها مينا
علمها تستحمل الحركة الرتيبة المؤلمة للموج
وتقدرها
اكمنه الوحيد اللي بيلف ويرجع تاني

الجمعة، 12 أكتوبر، 2012

...

هل أنت عارف إنهم بياخدوا حتت من قلبي معاهم وهم رايحينلك؟
أنا عارفة إنك قولت إنهم أحياء عندك، بس أنا استيعابي ضيق وعايزاهم أحياء في حضن أمهاتهم وبناتهم،
هل أنت عارف ده هيخلص امتى؟
موعدنا الصبح؟ لو الصبح فالصبح قريب، بس بلاش يكون بألف سنة مما نعدّ، ممكن بلاش لخبطة دلوقتي؟
يارب..ولادي :( :( :(

الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

مقفول

عشان العشم
المتغمس بمرار
عشان الوجع
وكل حاجة فوق الاحتمال
احنا قافلين

الاثنين، 8 أكتوبر، 2012

مُرّ بــعَشَم


عن قهوتي
مُرّة في كوباية كبيرة
معلقة سكر واحدة
عشان المرار في العَشَم
مش في الشَبَع،
بشربها في أسوأ حالاتي
دايمًا
الشجن محتاج سِنّة وَجَع
أول بُق لازم يلسع لساني
ليه؟
انطق كده كلمة
زَهَقْ
بلسان ملسوع؟
غَلْوِش على كل حاجة
عن قهوتي
من غير وش
لا بتبتسم ولا عاقدة الجبين
والكوباية عشان متلاقيش شيء ينقرا
بتكفي الإشارات الكدابة
الباقي
مشروب على مهل
فاتر..زي عدمية الحب والثقة
مُرّ..ما انت اتعودت على العشم،
خَرَّمت قلبك
ومفيش حَلَق
بطيء..كما أيامك السودة على الأرض
آخر بُق..
سؤال..
لما أنت قرفان منها قوي كده..
ليه بتصدق في "حياة" تانية بعد الموت،
ما كفاية خدع رخيصة!
في النهاية..
الكوباية ..ببواقي السَخَط عالجدران
.. برميها عالمكتب،
جايز النمل اللي بياكل في الكتب
يبطل يجي ،
نمل بيحب السكر..
هيعجبه المرار في إيه؟!

الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

فرحة..فرحتين

أنا جاية أقول إيه؟
جاية أقوكم إني اتنشرلي نص "شعر حر" على موقع "العرب اليوم" الإخباري ، تحت قسم "بأقلامهم" ككاتبة مستقلة ^_^

النص اتنشر هنا قبل كده وقريتوه، واتنشر هناك تاني..بس شتّان يعني :) :) :) 

أنا مبسوطة وفرحانة وحاسة إني ابتديت أحط أول خط على سكتي اللي بتمناها..أي نعم ماشية تاته تاته .. بث موث مهم ^_^ 

النص هنا              افعص هوووووونا

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

حكاية الكورة

أروح لديها لسبب ما، فوهبتني تلك المرة شيئًا مشتركًا نحزن لأجله،


وضعت تلك الصورة التي تتساءل بصمت..لماذا جعلناها هكذا
أحدهم يريدها هكذا
 قلت: "ولَجل مناطق النفوذ بيتحاربوا ويتقاتلوا"

تنهدت إلكترونيًا وقالت: "لجل ما الكوكب يغرق!"

تداركت: "الأرض ما بتتشرب الدم، فبتغرق عن قريب، بتغرق."
اتنهدت تا كمل حكيي كِيف ما بتعمل دوم، وأنا ما كدبت حكي...
قلت: "بيضل العالم يتحاربوا لَجْل الأرض ، يسقوها بدمهن وهي ما بتتشرّب، بيضلوا يقطعوا الأشجار ويحرقوا أغصان الزيتون، وهي ما بتكتفي منهن، بيقتّلوا أطفالهن بإيديهن وما بيستحوا يقولوا لأمهاتهن إنهن صاروا ثكالا، ه
بفكر، هادولا الأطفال.. بيتجمعوا حوالين الكورة الأرضية.. بيحاوطوها بالحب والبراءة تّا يبطل العالم حرب، لكن بعدهن صغيرين وقليلين، والشر ياللي في العالم أكبر منهن، منشان هيك..العالم بيُقتل أطفال أكتر..من أجل الصالح العام، إوعي تفكري إنو العالم بيتعارك منشان القَتل والحدود والنفوذ والمصاري، هم بيتقاتلوا تّا يقتلوا أطفال أكتر، وهادولا الأطفال الشهدا يحاوطوا الكورة الأرضية بالحب والبراءة...فيبطلوا قتل، بَس..
أَومِت براسا وبَربَشِت أهدابهَا وما عطيتها فرصة تُنطُق،
 كملت:" بتعرفي شي تاني؟؟ كل القتلى اللي هم حتى ماهم أطفال، لما بيموتوا ، بتطلع روحهن من أجسادهن زغيرة، بعمر أصغر الأطففال المولودين، فبيزيد العدد ويحلّ السلام أسرع،ويبطلوا الصحافيين عدّ في الشهدا تَا تكون التقارير  صحيحة، وتبطل الصبايا تبكي في كل أنحاء الكورة عَ ولاد صغار والماما اللي انقتلت والبابا اللي ما عاد بيجيب برقوق وهو جايّ من الدوام،
خفت تكون خافت _ماهي حلوة وبتخاف على الكورة الأرضية متلي_ فسألتَا..بكملك؟؟

قالت: "كمّلي."

سألتَا _وكأنهَا ما بتعرف، بتعرفي شي تاني؟؟ البارح، إجّا بوحميد..الزلمة ياللي كنت احكيكم عنّو ، ضلّو يحكي عن إنو من جار أراضي التماني وأربعين، وبعدو ما بيعرف شو شكل فلسطين، ولا بيّه بيعرف شو شكل أرضهن ولا بيتهن، سألتو عن الشُهدا والأطفال والأرض والزيتون، قاللي: " لبنان بقت وطني"، قلتله:" شو؟ عايش بيها وبيها حرب كمان، بتضل امعذب"، قال :"خيتي، بدنا نشدّ عزيمتنا  تَا نتابع شغلنا عالموقع ويضلّوا أهم موقع إخباري بالعالم العربي" ،
بتصدقيني يالولي إذا قلتلّك إني ما اندهشت؟!،
ماردت، يمكن خجلانة من الكورة المتصارعة، وييمكن ملّت منّي، لكني كملت على أي حال،
قلتلها:" بتعرفي؟ أوقات بفكر إنو كل العالم بيعرف  إنو آخرة الحرب  والدمار والقتل والدم وكل شي بشع بتكون الفناء وعذابات القلب والضمير، بس بيضلوا يحاررب لأنو ما عارف يوقّف، زي شو بتعرفي؟ بيشبهو لسيارة قطعوا عنها زيت الفرامل، السائق فهمان إنو راح يخبُط بِ حيطة ،  بس ما عارف يوقّف، أو .. بيجوز يكون زيهم زي طفل زغير بيبكي، والبكا وجّع راسه، لكنو ما اتعلم بعد كيف يبطل بُكا، الماما بتضلها تقول إنو هايدي البيبي..بدو قلم على وجّهو ، بيكون العالم بدو قلم على وجهو يا لولي؟؟"
اتعصبت وزَعقت بوجّي وقالت:"حزمة أقلام كاملة!!"

كملت بكل هدوء ولا كأني سمعتَا: "الله كان بيقول إنو لو كان البحر مداد والأشجار أقلام ما كانوا بيخلصوا كلامو، العالم بدوا يصير متل الله، بيقطع أشجار ويقتُل بشر تَا يثبت لنفسوا إنو شَرِه  متل إله، وشرَه ما بيخلُص ولا لو انتهى كل البشر وكل الأشجار، مسحوق ها العالم بينات رحايا  سذاجته وشراهته وتشبهه الأهبل بالإله.
القلب يا لولي، بيضل يرّف ويتعجق كل مرة بقرا خبر ولا شوف صورة لبنت بعدها تشبه لعروستها اللعبة، ما شبعت لعب ولا شبعت خدودها بوس وقرصات من عماتها، بس في شو بهيم قرر إنو شكلها بيكون أحلا بلا راس، وكأنو بيحميها من شيفت/شوف هالواقع القذر حواليها، بس ما بقدر اقنع قلبي إنو يتمسك بالإيمان واليقين إنها انقتلت رأفة ، وإنو قاتلها رحمها من شيفت/شوف إمها بنقتل بعدها."
زاغت عيونها وقالت: "" وفي تونس رجلين "الشرطة" اغتصبوا البنت ولما بلغت عنهم اتهموها ب"التجاهر بما ينافي الحياء".. ينافي الحياء.. ينافي.. الحياء..
العالم.. ينافي.. الحياء..
"

لساتي لليوم بفكّر، ياترى عدد الأطفال ياللي محاوطين الكورة تَا تغلب طاقتهم طاقة الشر ما بيكفّي؟؟؟ بيجوز بيقتلوهم غلطط، أكيد ما بيعرفوا ينقذوا الكورة وهم بلا راس..
كِيف بيقدروا ينقذوا الكورة وهم بلا راس؟
ارتجالة مع لبنى أحمد صاحبة مدونة "مفردة"، كلماتها ذات الخط المختلف والخلفية السماوية،
كُتبت باللهجة الشامية "على ما أحب أن أعتقد" للاسبب سوى أنها كتبت هكذا.