الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

ساديّة موجّهة

اتساعُهما مبالغٌ فيه؛ عيناكَ.

أليسَ من المفترضِ أن تتقلصا قليلاً
كردِّ فعلٍ
لفورةِ الضوء
ووفرة التبجُّح؟!

وعن هولِ المظالم...

هل تعلم...
إنها تحملُ جزءًا نوويًا منك؟
تتسعانِ كثقبِ قلبي 
الأسودِ؛ عيناك.
كالفراغِ بعد دعوةِ المظلوم 
خلطاتُ العسلِ وحبةِ البركةِ
لا تكفي لرأبه

تتسعانِ كالوجعِ السارحِ فيّ

تتسعان.. 
تنشبانِ بدايةً مني
تتدرّجانِ على طولِ المهبط
تُصعِّدانني في ذاتِكَ المتعالية
لو أنكَ تدنو/ تُدنيهِما 
لأقطِفك!

هناكَ شيءٌ ما

أريدُ أن أقطفك
عيناكَ
أنا أريد أن أسلقهما
ثم مع قليلٍ من السمن..
تصبحانِ مقرمشتين
ربما تشكلانِ وجبةً خفيفةً شهية

أما هي..

أعتقدُ أنها تريدُ أن..
تعلقهما كخرزتينِ في عقدِ عمرها..
تتفاخرُ بأنها اقتلعتكَ.. من عينيك 
هل لعينيكَ ألا تتسعا..
فضلاً..
هذا إن كنتَ تريدُ الإبقاءَ عليهما!!

أو دعني أقول...

عيناكَ... تتسعانِ... حتى تنفجرا..
هكذا أفضلُ كثيرًا
سآخذكَ إلى بحرِ الرمالِ الأعظم 
أُرضي شهيتكَ للامتلاء 
رطلانِ من الرملِ لكلّ محجر

لن تشبع؟!
هيّا إلى النبع
لن يكفيك؟!
المحيط إذن؟!
كرتا الطين تعملقتا الآن
سأحمِّصهما في قدورِ الشمسِ العملاقة
ثم... أهشمهما

(بقيت أمُّور أوي)

تتسعان!!
عيناكَ.
ربما..
عيناكَ خالدتان
ربما..
المظالمُ تجتذبُ المزيد

(انتَ ظالم أوي)
___________
* الـ"بتاع" بالأعلى مرتجل بيني وبين صديقتي لبنى .. يوليو 2012
- عبيط يا نون بلاش ننشره.
- لأ حلو يا لولي.

هناك 5 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

شكله هنا أحلى :))

يخربيت التهييس و"عيناه" :D

الازهرى يقول...

أعتقدُ أنها تريدُ أن..
تعلقهما كخرزتينِ في عقدِ عمرها..
تتفاخرُ بأنها اقتلعتكَ.. من عينيك
هل لعينيكَ ألا تتسعا..
فضلاً..
هذا إن كنتَ تريدُ الإبقاءَ عليهما!!


رائعة ككل ما تكتبين

كل لحظة وأنت وكل أحبابك فى خير وسلام

مدينـة من النسـاء يقول...

تتسعانِ كثقبِ قلبي الأسودِ




وبعد قليل من الصمت بحثت عما سطرت لكـِ
وماوجدت إلا فراغ بـ مدى السطر
ربما بمقدار ما شعرت به
ربما بما حملتيني إليه
ربما توقفت عندها فقرأت مالم أستطع أن أنطق به

ربما ............

لكنكـِ هنا ...... أبدعتي

Mostafa Gad يقول...

هو مش عبيط تماماً .. أحسنتن يا فتيات

Mostafa Gad يقول...

هل تعلم...
إنها تحملُ جزءًا نوويًا منك؟

هو مش عبيط تماماً ، أحسنتن يا فتيات ..