الأحد، 14 أكتوبر، 2012

خيبات متعددة الاستخدامات

رعشة اليد 
التي تتغلب عليها 
بقفازات صوفية، 
ولا تضير !
روعة الغياب
 التي تكتشفها فجأة،
 هل تغيب؟
 لا  !
تهجئة
 ..
 فَشَلْ
 ..
وحروف صوتية
 تُقال للصمت
..
ششششش،
 خَرَسْ!

دُوَارْ
الأرض تدور
حول نفسها
الأرض 
خرقَاءْ؟
لا!
رأسي أيضًا
الدوامات؟؟
الكثير من اللّف!
أشعر الغَثَيان واقعيٌّ 
أكُثَرُ من مآسي الكون

اللا .. قَلْب؟
كلّ شيء ينقلب
حتى الحكومات 
قابلة للإنقلاب
هذا ما ثَبُتَ مؤخرًا!

إظفر أيمن يأبى
الطلاء
المرة الثالثة 
وأفشل
لا يحب اللون؟
ربما يثور
سأتمكن من تثبيت يدي المرتعشة
وأكتب شكوى كيدية فيه
أو في الطلاء

كل شيء بخير
الوالد الغائب
الصديقة الراحلة
وخضراء العينين
التي طردتك خارجًا
الأصدقاء جميعًا
والعَمَلْ
و..
..
والحب أيضًا

أصبح كل شيء 
يمثل منطقًا
الغربة
والغياب
الوحدة
والأرق
وسنوات العمر المفرغة
من .. من الزمن ربما!

مِفْصل الحاسوب المنكسر
لن تستعيض عنه بشرائط القصب
الحميمية
والصوت الساكت
لن توصله بسمّاعات
أكبَر
العيوب
مثالية.

هناك 4 تعليقات:

الازهرى يقول...

معزوفة كلمات
أقل ما يقال عنها

راااائعة

تحياتى للقلم المبدع دوما

richardCatheart يقول...

رهيييييييييييييييييبة يابنت الذين امنوا

بقيتى بتخدينى وتروحى بعييييييييييييييييييييد يمكن لابعد مماتتخيلى يا قادرة :)

صباحك انتى مختلف :)

مصطفى سيف الدين يقول...

حين ينكسر القلب ينكسر معه كل شيء
استطعتِ استنزاف بعض قطرات من عيوني
تحياتي لكِ
دمتِ رائعة
و أسعد الله قلبك و أزاح همك و فرج كربك

سابرينا يقول...

أكبر العيوب مثالية!
متلالأة كأشعة الشمس علي سطح البحر!