الخميس، 7 يونيو 2012

ورقة رسم ملونة بالأحمر



‎*في امتحان الرسم للصف السادس الابتدائي عام 2050:

"قامت في مصر حركة معارضة جماعية حاولت القيام بثورة 

عظيمة،غير أن الثوار جميعهم إما استشهدوا وإما ضاعت أعينهم 

وإما أصيبوا اصابات أقعدتهم وإما اعتقلوا، 

استخدم التعبير الفني في وصف تلك الحقبة الزمنية، مستخدمًا 

الخيال والألوان الجميلة، واصفًا الروح التي سادت في تلك الفترة."



*في لجان التصحيح..أوراق الطلاب جاءت مصبوغة كلها باللون 

الأحمر.


*في أحد المعتقلات .. يعاني الآن واضع امتحان الرسم من تدهور 

صحته بعد أن أمضى عشرون عامًا في المتقل.


*أبعث لكم بتلك الرسالة وأنا في طريقي إلى اللامكان..لاتنسوا من 

ماتوا قديمًا من أجل الحر..الحر...الحـــ .. الــ...ااااااااا...............

هناك 4 تعليقات:

رؤى عليوة يقول...

:(

لا تعليق
ربما لان بعض الالم والحزن والقلق لا نجيد التعبير عنهم بكلمات

ولكن

دمت بخير

حنان الشافعي يقول...

رؤى
....
وأي ألم وأي حزن وقلق

لنا الله علّه يبدل الألم بالأمل
...

طاب مرورك يا رؤى .. كوني بخير

ودي

بـراااح يقول...

وحشتيني يا حنان ووحشتني كلماتك الجميلة ...ولكنها اليوم جميلة وحزينة
اصبح الحزن يخيم على كل افكارنا ...كلماتنا وحتى ضحكاتنا
رغم كل الغيام المحيط بنا لازلت متفائلة ومؤمنه ان حق كل اللي شارك في الثورة واستشهد او اصيب او لازال ينبض قلبه بالحسرة ... حقهم لن يضيع
فلو نسي المفسدون والفجرة وجود الله فلن ننسى انه الموجود والحق والعدل
تحياتي

شمس النهار يقول...

الفن وخصوصا الفطري منه انعكاس للجو المحيط بالانسان