السبت، 8 سبتمبر، 2012

زيكا

*ما الشيء الأكثر قيمة..العقل؟؟ أم الجمال؟؟
كان هذا سؤالاً مستفزًا على موقع الأسئلة المجهولة، 

*"شاهين" يهاتفني صارخًا :"كلمي عادل يا حنان يشوف زيكا فين"
أتمالك بكائي وأقول في وهن :" طيب روّح وأ.."
يقاطعني بعصبية ونفاد صبر :" علي صوتك شوية وقوليلي بتقولي ايه، لقوه؟؟ لقوا زيكا؟؟ لقوا صاحبي ياحنان؟"
أصرخ كاذبة بافتضاح :"أيوه لقوه يا شاهين..لقوه..روح انت بقى كفاية اصابتك"
يأبى ويظل يردد في يأس لم أشعر أبدًا أنه مسرحيّ :"لازم أسمع صوته ياحنان .. هاتولي صاحبي ياحنان..هاتولي زيكا ياولاد الكلب.." ويغلق الخط ،

*"حينما تذهب .. خبرني عن النتيجة..وعنوان طبيبك إن ساعدك لتشفى"
كتب على مدونته :"أحدهم يمسك ساقي أحاول الخروج من قبضته , لا أستطيع
أحدهم يخلع بنطالي أحاول أن أضرب بعنف , لا أستطيع
أحدهم يمسك ذراعي والاخر يركلني في صدري 
أحاول الفرار .. لا أستطيع
يحكم الجميع قبضتهم علي ويأتي أحدهم بالعصا ويضربني بها في أسفل ظهري 
أفقد القدرة على الحركة وأصرخ
أنظر إلى الكاميرا أمدّ يدي إليها فيركلها أحدهم بقدميه ثم يركلني في وجهي
يحاول أحدهم وضع العصا في مؤخرتي
"أتعمد أن أغيب عن الوعي"  "


يكتب لي :"  عارفة لما تقعدي زي اللي في الكُتاب بيهزو نفسهم لقدام  وورا  بعمل كده مع  "الآهات " اللي دينا الوديدي بتعملها 

وهي بتغني "على ورق الفُل دلعني ..محملش الذل ده يعني"


أكتب :" ولا أذكر سوى عادل وهو يخبرني أن زيكا بخير وأنهم

 وجدوه، أخبره أن شاهين يريده فيزعق فيّ أن الواد تعبان ..هناخده 

يرتاح وبعدين يبقى يكلمه..كان عادل أبًا يحمي صغيره"

كتب: "

*يحدث شيئا بالخارج , يغلقون مدخل المبنى 
أرى سقف المدخل
أرى سلالم قديمة , أثار لمصعد قديم متهالك غالبا لا يعمل
أرى جسدي عاريا وأثار الضرب
لا أستطيع الحركة
ظهري .. ظهري يؤملني
( عادل أكلّم عادل )

أرتدي ملابسي وأصعد إلى الدور الأول 
أطرق الباب بعنف  رائحة الدخان تتزايد
أطرق الباب
لا أحد يرد
أصعد الدور التالي 
والتالي
والتالي
سطح المنزل مغلق تماما لا أحد يرد
لا أحد يرد أعود إلى المدخل وأنا أترنح"       "

*هل ترى..؟ هي أشياء لا تشترى . "أمل دنقل".

أتذكرها وهي تسأل .. لماذا لايموت ولاد الوسخة؟ ، أُزيد..لماذا لم يفتحوا له وهو يطرق بابهم؟حتمًا ستقول..لأنهم ولاد وسخة..


*أبكي بصوتٍ مرتفعٍ وأخبره أنني رأيته مرة قبل أربع سنوات تقريبًا..ومرة منذ عدة شهور، لازالت ابتسامته مشرقة، أنهنه وأقول له أن آخر شيء كتبه .. مفيش راجل بيعيّط  .. أبكي أكثر..ولايبكون..

*كانت تقول أن إيماني ساطع..حينما أكتب عن الحب أكتب بشغف كيوبيد ، وحينما أكتب عن الثورة أكتب بشغف جيفارا ، وحينما ألعن الثورة والحب .. ألعنهما بكل الشغف الذي في العالم، 

* أريد أن أضمّه بأي شكل يسمح له بالشفاء..أن أبكي له ويُشفى ، أن أكتب له فيبرأ ، وأدعو وأصلي وأطبب الروح..لابد له أن يُشفى .. 
ددخان كثيف , دوي طلقات رصاص , أشلاء , بقايا معدّات تصوير فتاة ترتدي الأبيض تصرخ في وجه كل من هناك...

مازلت أرى القليل من النور ..بعيدًا .. أقترب خطوة بخطوة أرى الأمور أوضح ,

ما الشيء الأكثر قيمة؟ العقل؟؟الحياة؟؟الروح؟؟الكرامة؟؟العدل؟؟ أم الجمال .

الكلمات بالأحمر الدموي من هنا .
الكلمات بالأزرق لـ "الكبير" .
عادل هو "عادل صليب" صديقنا الكاتب والمخرج .
شاهين هو "عمرو شاهين" صديقنا الشاعر .
"هي" في حديثي ....


"أبتسم في خضم كل هذا"




هناك تعليق واحد:

Entrümpelung يقول...

شكرا ع الموضوع