الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

عودة Ορφεύς


عاد Ορφεύς ، عاد ليخبرني أنه لا يقبل حبي .. وأنه يحب امرأة أخرى تمنعه من تلقي مشاعري اللطيفة ، لم أعلّق..ربما هو واقع في هوى إريس Έρις ، امرأة مثلها "ربّة" ولن تسمح له أن يبقيني ،
Ορφεύς أخبرني ذلك ولم يغنِ لي ، ولم يعد إلى ذكر الشغف والبيانو ، لم أخبره أن ينتظرني حتى أتعلم الفيولين ونعزف سويًا.. Ορφεύς قال أنه لم يخف ولن يرحل .. Ορφεύς .. يخافني ويهاب الحب .. Ορφεύς سيرحل..سيرحل قريبًا،
أخبرته 
أن يغني لي مرة وحدة بعد ، فقال أنني فراشة .. وأنني ربة الفراشات .. قال أنني من خطّت بجناحيها مصير كل الفراشات في الأكوان الميثولوجية ،
لم أفهم لِمَ يحكو عن أشياء غريبة ولا يغني !!
بكيت وصرخت على طريقة الفانتازيا .."
Ορφεύς عليه أن يحافظ على الأكوان الواقعية بالغناء" صرخت حتى انتبح صوتي، انتبه فجأة وسألني ماذا أقول..ولم أجد صوتي..كتبت له "لاترحل" فغنى "يامسافر وحدك" بنبرة أفعوانية أصمتني .. هل يسمع أحدكم غناء Ορφεύς؟؟
هل تسمعونني وأنا أسألكم؟؟؟

هناك تعليق واحد: