الاثنين، 10 سبتمبر 2012

استجداءاتٌ عديمة الشراء


ذهبت إلى محلّ 
يبيع الأطراف الاصطناعية
طلبت كتفًا..
أميل وأسند رأسي عليه
وطلبت كفًا
لبرد كفي
وذراعين
تعرفان معنى الضمّ
كان غريبًا أيضًا
أن أطلب ظهرًا
..يحمل عني حقيبة الكتب..وهمّ الزمان
كانت المُقَل قد نفدت
فوعدني البائع أن يحجز لي زوجين
في الشتاء القادم
قال مبررًا:"يبدو أن العالم صار ممتلئًا..
هناك أفلام جيدة تدفع البشر للبكاء"
التقطت قدمًا تناسب الأخرى في يدي
فكرت..كل الموسيقيين العباقرة ،امتلكوا أقدامًا صغيرة
وعشقوا المشي
قلت له وأنا أفاضل بين عقل عالم..
وعقل راهب بوذيّ
:"ليست الأفلام..
لا شيء حول البشر يُبكي حقًا،
إنها الموسيقى"
ترددت ..هل أطلب يدًا زائدةً
للكتابة؟؟
أم أطلب روحًا معذبة؟
..
الأنوف 
تراكمت 
فرادى .. وحيدة
..
يبدو أنه لم يعد هناك من يحتاج إليها
سآخذ واحدة للياسمين
وعددًا لا بأس به للعرق
وواحدة تسجل رائحة الأجساد
مضحك أنهم لايدركون
كان هناك فتى..يقتل البشر لأجل الرائحة
..
لن أخبرهم
،
أحتاج صدورًا كثيرة
ونهودًا
صدر للشهيق  والخواء
ونهود لأرضع كوكب الأرض
..
كل هذا العنف
أعراض فطام مبكر
سألت عن أظافر
للزينة
وحدقات متسعة
سعادة/حبًا/اندهاشًا//انبهارًا
وانتشاء
..
أريد عظامًا
أدفنها
ثم تصبح فحمًا
للتدفئة



هناك 7 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

مدمّرة زي ما قلت قبل كده
:))

بس العنوان مش حاساه

اندروميدا يقول...

جميلة جدا جدا

عذبة ...مؤلمة .. وموحية .

ولكن يبدو من سطورها .. ان القلوب مازلت خارج سوق التداول والشراء !! ... وربما تلك هي المعضلة .

تحياتي لقلمك العذب

شمس النهار يقول...

ماشاء الله ياحنان ماشاء الله

فكرة ومشاعر رائعة ترجمتها الي كلمات اكثر روعة
وتركيبات في الجمل
مدهشة
ربنا يحميكي

شمس النهار يقول...

هو مش النهاردة الاحد 7 اكتوبر
مدونتك عملاه 10 والاتنين ليه؟؟

احمد أبو العلا يقول...

جميل كتابتك وإحساسك المرهف
أتمنى لك كل التوفيق والنجاح
واسعد بزيارتك لمدونتى

ابو ملك و مريم يقول...

رائعة و عبقرية جداً جداً
فكرتنى برواية بحبها جدا "ارض النفاق"

Ahmad AbdElghany يقول...

أنتِ فشختي اللي ما اتفشخش :)
عظمة.