الأربعاء، 12 سبتمبر 2012

عجقة قلب


يفيض يفيض يفيض 

يكتشف أنه محبوس بالفيضان

يقتله الوقت البطيء

يلعن الحب والخوف

ويفيض لعل كل شيء ينفجر

كان يضرب على قلبه بشدة

تعلل بكلام مهتريء عن أن العضو المهمل يضمر..

هو لا يعرف الحُب، عليه أن يُجبر قلبه على ممارسة الدقّ،

مؤخرًا بات قلبه يُفلت دقات، كسول،

صار يضرب على قلبه بشدة أكبر،

قديمًا كان يركض ويقفز من أماكن مرتفعة

العضو المستخدم يؤدي وظائفه أفضل،

وهن الكفّ..والعُمر

كانت الدقات المستهلكة لضربة قوية كفاية..

أكبر من تأثيرها،

في النهاية .. توقّف القلب،

كان سيتوقف على أيّ حال.


هناك 4 تعليقات:

Ramy يقول...

بقى كل شيىء

و اقل شيىء

يبكينى

ما بالك و انتى بتوصفى حد أنا اعرفه

):

مع الموسيقى دى

رائعة المقطوعة الحزينة دى

أأأأأأه

حنان الشافعي يقول...

البُكا رهافة محببة يارامي
ومع ذلك
"متدمعش..ولاتبكيش..مش هتموت..هتعيش هتعيش"


كُن بخير يا صديقي

richardCatheart يقول...

:(

موجع اووووووووووى

المزيكا بنت كلب رهييييييييييييبة

لبنى أحمد نور يقول...

كمان
آآآآآآآه

وللعنوان زيها