الجمعة، 20 يوليو، 2012

تباريح/تراويح

"الله أكبر"

كانت تتنهد من القلب ، ..الروح راحلة منذ زمن..حان وقت التروّح،
تتذكر أستاذها أيام الجامعة .. تتذكر هيأته فقط ولا تتذكر شكله..ذاك الذي خصص المحاضرة بأكملها ليجعلهن ترددن وراءه "الله" بألف طريقة،
 كان يقسم لهن أنهن سترتحن بعدها، كان يخبرهن أن ترردن اسم الجلالة بينما تتنهدن، تذكر أنها سخرت منه بصوت خافت..فوجه إليها بصره وعاتب رفضها للراحة ؛ قال لها :" رددي اسمه بتلهف للخلاص..ازفري الوجع مع الهاء"،
 بدأت في الترديد..كانت زفراتها حارّة غضبًا .. امتنعت للحظة فحثها صموتًا ؛ وألحّ ، رددت بسرعة.. فأصرّ أن تردد بوَلَهْ ، كانت كلما نطقت "الله" خَفّتْ ، فكرت في مبرر علميّ تفحمه به فوجدت ألفًا.. شاءت أن ترجمه بها لكنها سكَنَتْ .. نَعُمَت نظراته كثيرًا وهو يردد "الله" .. هامَت معهم...علا صوتها فهذبّه بإيماءة سلاميّة ..لانَت..فُصِلَت عنهم .. تمامًا،

"سمع الله  لمن حمده"

إنها التراويح..تحتاج للترويح والراحة، تتدارك أنها لم  تهنئ أحد على الإطلاق، أنها أغلقت هاتفها لأجل غير معلوم، وأنها فوجئت بأن اليوم غرة الشهر الكريم، لايهم..هي تحتاج لنوبة تطهر..رحلة ترويح..روحها مُتْرَحَةٌ مُبْرَحَة، تتذكر أنّها بعد الإنفصال كانت مَعَه، أسْرَت سبع سماوات وهامت إليه ، وجدته في انتظارها كما لم تتوقع، ملاذ؟؟ كان وهمًا ما بحثت عنه يومًا وسمته ملاذ، كان ملجأ وملاذ وبيت ووطن ،  كان سَكَنْ ..كما لم يكن أي شيئ على أرضه ، ابتهلت للمرة الأولى في قلب السماء قائلة:" أُوجِدْتُ به وجعًا ولمّا وَجَدْتَه أَوجَدَنِي عشقًا، خَفَفْتُ أكثر حينما رَفّ جناحُ رحمته قريبًا لمدى التشظي هيامًا في قربه"،


"آمين"

كانت تتنهد من الروح، تُدْرك لِمَ تسمع الموليون يطيلون في التأمين ، الدعوات هي هي .. والمجيب هو هو .. هل لو أطالت التأمين مثلهم سيستجيب أسرع؟! ، كانت دائمًا ما تتعجب، اليوم تطيل التأمين مثلهم، كانت تقول :"حرري روحك مع كل "آمين" ضارعة..ابعثي  التَلَهَ من المَدّةَ"، ما حسِبَت للذهاب عنه وقع الخطيّة، فذهبت إليه آمنة مؤمنة،


"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

لم ينفعها التخفّي  .. تبارحتها التتاليات .. عَنَتْ .. هَمَسَتْ .. سَكَنَتْ .. ارتحلت .. خَفّت .. تفتّت ..تشظّت .. راحت .. ارتاحت ..فطابت.

هناك 6 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

الله
ولما بقول الله.. الله بيسمعني

شمس النهار يقول...

دي تاني مره اجي اعلق هنا هو التعليق مش بيتنشر ليه :))

كل سنة وانتي طيبة وبخير وصحة وسعادة:))

إيمي يقول...

كل سنة و انتي طيبة :))

بـراااح يقول...

الله ...
كلماتك واحساسك كالعادة يتنافسان على تاج الجمال
كنت ناوية ان امر سريعا على مدونتك ثم اجري لاكمل ما كنت افعل .. فاسرتني كلماتك ولم تحررني سوي مع اخر كلمة.
تحياتي

the swamp يقول...

nice girl

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم...
ما خاب من قال يا الله
أسعدكِ الرحمن
وكل عام وانتِ بخير