الاثنين، 24 يونيو 2013

يُغرق


الماء المالح يؤلم
_في موضع الجرح_

لا يفكر في شيء سوى الهرب
يجدف بذراعيه ولا يتحرك
هناك .. كل الحدود ممحوّة
_التموّه يضلله_
الحرية أيضًا

الماء المالح يؤلم
_في موضع القلب_

المحبة زرقاء
_صافية وخادعة_
لا تعلم عمقها الحقيقي أبدًا
وهو لا يفكر في شيء
سوى الهرب

الماء بارد
الماء دافئ
الماء المالح يؤلم
_في موضع الفكرة_

يشرب الكثير الكثير الكثير
من الماء المالح
ينعم بألم جديد في معدته
_الماء مالح_
يجدف ويجدف ويجدف
ينسى الهرب
_يفكر في النجاة_
الأسود يقترب من كل مكان
يتسارع نبضه
ينكتم النفس
تقترب الحدود
و
تُطبِق
يعافر
ينسى النجاة
يفكر في الحدود
و
الضِيق
يختنق.

هناك تعليق واحد:

wafaa elkazaz يقول...

انها مدن من الملح نعيش فيها