السبت، 22 يونيو، 2013

كل هذا الشقاء

أنا تعبة يا أنت
كل هذا الشقاء
لم يزل!
هناك من صبّ في قلبي
خليط إسمنتيّ
ثم دفس أصابعه وهو لا يزال
طريّ
كل شيء تصلّب الآن
لكن ذراعي الأيسر ثقيل
ثقيل دومًا،
أمشي مائلة الشقّ
أتأرجح كمسخ
ولئلا يسخر أحد
صرت
أربط الذراع بخيط خفي
إلى السماء
_اطرد صورة الماريونيت، كل هذا فعلته بنفسي_
مؤخرًا
تقيّح موضع الخيط
أعتقد أنه يتفسّخ
سأصدق أنك ستسافر
_للدولة العثمانية_
وتأتي لي بزهرة سوداء
_الوحيدة التي تنمو بشكل طبيعي_
تطعمني أوراقها فيطيب الجرح
وتطحن قلبها وتنثره هُنا
_أضع يمناي على إسمنتي،
كان قلبًا_
فأنا أريد أن أموت
كبشرية.

هناك تعليقان (2):

wafaa elkazaz يقول...

يا قلبي

Ramy يقول...

حتى الحزن مبقاش الواحد عارف يكتب عنه

بس واجعتينى

بس انت بشرية بالفعل