الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

فانتازياالقطار المتحرك

طوال الطريق كنت أدعو الله وأبتهل بشدة أن أصل في موعدي لألحق بالقطار ، لا أدري سبب تعجلي للعودة مرة أخري للقاهرة، فلاهم يستعجلونني في البيت حقاً كماأخبر كل من يتعجب من سرعة سفري ، ولا يوجد من ينتظرني بباقة ورود علي المحطة ،

أخبرت السائق كذباً أن موعد القطارقبل الثالثة بعشر دقائق حتي يسرع ، دفعته دفعاً لأن يتخذ كل المخاطرات الممكنة والغير ممكنة ، سار في كل طرق الاسكندرية تقريباً ..معاكساً لخط السير .. تحمل السباب من كل السائقين الذين لم يجدوا مبرراً واحداً لإستعجاله وحركاته ،رمقته كل هنيهة وأخري بنظرة ممتعضة تجبره علي الزفر وإخراج سيجارة ونفث دخانها بغضب ، جعلته يتدفق بالحديث عن مشاكل السائقين وكيف أنه ينكفئ علي المقود سبعة عشر ساعة متواصلة حتي يوفر لقمة هنيئة لأولاده وزوجته ويكتفي بما تركوه ،

مارست كل الحيل .. دعوت .. حصلت علي دعوة مدفوعة الأجر من أحد المتسولين .. شجعت أخي أن يستعمل قاموسه السري عن طرق الاسكندرية الأقل ازدحاماً والتي لايعرفها سوي المتمرسون .. ثم .. أمام بوابة المحطة فقدت الأمل تماماً .. أخي يستعجلني وأنا أهدئ من دفق الأدرينالين الذي لم يتعلم مثلي التحكم فيه ، قلت له :

-"لافائدة .. لقد ذهب القطار ..هدئ من أعصابك وتململ مثلي .. تمتع بقهر الانهزام"

رد عليّ بصوتٍ واثق دفعني للركض بكل ما أوتيت من قوة فقال :

-"بس نجرب .. ممكن يكون واقف دلوقتي عالمحطة"

ثم كما الافلام دعم صوته نفير القطار الأول الذي يعلن عن دقيقة قبل قيامه ، بالطبع ركضنا .. كنت أدفع الناس بكلتا يدي وأسمعه من خلفي " سكة ياخوانا.. سكة الله يكرمكم " فأتشجع وأثق بقدرتي علي اللحاق بالقطار ،

لمحتي الأولي للقطار كانت أن ضبطه وهو يتسلل مغادراً ، كان رد فعلي لطيفاً .. صراخ مستمر بكل البشر أن يساعدوني علي توقيفه ، ومزيج من الركض والدفع والنظر خلفي وأمامي تباعاً لأطمئن علي أخي الذي احتضن حقيبتي المبالغ فيها وصار يركض كعداء محترف رغم جسده المترهل .. أشرت للسائق وناديته باسمه الذي لا أعرفه .. قفزت في أول عربة وخلفي أخي قاذفاً إياي ،ثم بجسده المنتفض كمن كان يتعذب حتي الموت تواً ، لكزته ليخرج من القطار فأنا المسافرة وحدي فخرج مودعاً إياي وداع الرئيس الديكتاتور الذي أزاحه شعبه بثورة قوية خسروا فيها آلاف الأرواح ، تركت الحقيبة للحمال ووقفت التقط انفاسي وأضحك بشدة/ ، بالطبع تعجب كل من رآني وسمعني ولم يفهموا ما المضحك فيما حدث ، لم أواجههم برد ولا نظرات ، أخبرني الحمال انه سيأتيني بحقيبتي لدي مقعدي ، سبقته وأنا أتأرجح بين العربات لا أري بشراً ولا مقاعد .. فقط أراني أركض بين الناس وأصرخ وأوقف القطار .. وتمنيت بيني وبين ذاتي أن أتمكن من إيقاف عدة قطارات أخري !

"أعتقد أن كل من رأوني رغبوا أو فعلاً ساعدوني بشكل ما لم أجد سبباً لتصرفهم فلا شئ في مظهري يدعو إلي الشفقة والتعاطف فقط حمدت الله كثيراً وشكرت أخي وسائق التاكسي والشحاذ وكل من مر في طريقي فعطلني او ساعدني علي المرور"

حنان الشافعي

الثلاثاء 11/10/2011

04:40 م

قطار الاسكندرية القاهرة ..محافظات

.

هناك 4 تعليقات:

norahaty يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
P A S H A يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Ramy يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
hasona يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.