الجمعة، 15 يوليو 2011

خارج الكيان " الحياة منتهي القسوة"

* أن أحبه .. وأخونّه .. فيظل بجانبي ، ثم آمن له .. وأومن به .. فيتركني خاوية ويمضي!

* هل يهنأ بعذابي ؟! هل يتعذب بحبي ؟! هل يحيا بموتي ؟! هل تجلده الحياة بسوط الحرمان إذا أعطيته كل شئ !

* كان الوداع ابتسامات مبللة .. بالدمع حيناً وبالتذكار أحياناً .. كان وداعنا مختلف .. وداعاً جافاً .. أنهينا كل ما بيننا بلا كلمات وداعٍ حتي .. خاطئة فيروز ، إذ وهبت حزنها للحب .. ومن حولها .. لم يجدوا ولو دمعتين رخيصتين .. شيئاً قد يتقرب به للحب!

*اهدأ الآن .. فقد رحلت للأبد .. لن أزعجك ثانية بالبحث عن كفنٍ تلفه حول أخطائك .. ، ولن أجبرك علي إيجاد قبر تواريه حزنك الذي فاحت رائحته ، فلن أكون هنا بعد اليوم!

*الألوان .. كنت مصمماً للغاية أن تلون كل حياتي بألوانك التي لا تفني .. لَم تخبرني أن تلك الألوان تستهلك روحك مداداً .. كنت سأخبرك أنني _حقيقة_أفضلني بالأبيض والأسود!

*"من فصلك .. حُلواً .. كحُلم العروس!"

أنا لم أحلم أبداً كباقي الفتيات .. حلم كل عروس .. ولكنني .. راودني حُلم رائعٌ للغاية .. حلمت بك !

* "برج الحمام مسوّر وعالٍ .. برجالحياة مسوّر علي من فيه .. وسوره عالٍ يا حبيبي .. عالٍ حيث يحبسني خارجه .. فأظل محلقةً إلي الأبد "

* بلي .. لا نحتاج إلي ذئبٍ يعوي .. حتي يذكرنا أن هنا .. بين سجن الصدور .. ينازع فؤاد نزاع الموت .ز ولن يحيه سوي بضع خفقات زائدة .. خوفاً .. أو حباً !

* هل سنرجع يوماً ؟؟ كنت أتمني أن أخبرك أنني أبتهل لله أن أقابلك ثانية .. في الجنة ، ولكن سامحني إذ منعتني ذنوب فراقك .. وسأبتهل لله .. أن أراك في الجنة .. من الجهة المقابلة !

* الحياة .. منتهي القسوة .. منتهي النشوة .. منتهي الحرية .. منتهي الحب .. منتهي الحياة .. بلي .. إنها منتهي القسوة .. بقسوة !

تمت

بقلم

حنان الشافعي

9/6/2011م

11:40مساءا

هناك 8 تعليقات:

موناليزا يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Hesham يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
أحمد الصعيدي يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
حنان الشافعي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Ramy يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Reem Wageeh يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
حنان الشافعي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حنان الشافعي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.