السبت، 13 مارس 2010

منتهي التركيز / ميل عليها (بوستين منفردين منفصلين)




كجلسته المعتادة بجوار النافذة .. جلس ، واضعاً كل وجهه خارجها ، يدقق في كل تفاصيل الطريق .. دون تعليق ، وكأنما يدرب نفسه علي استظهاره ، حتي يخيل لمن يراه ... إن تابعه إما أنه يحاول أن يرسمه .. أو أنه يخشي أن يضل الطريق ، كطفل صغير زج به والده في تلك الحافلة وتركه وحيداً.. فجلس مرتعداً أن ينسي اسم الشارع الذي سيقصده ، لا يلق بالاً أبداً بتحذيرات الركاب له من العربات التي تكاد تصدم رأسه ،الذي بدا وكأنه انتفاخ برز من الحافلة ، لا يكاد يشعر بتحركاتهم من حوله .. وتوقف الحافلة مراراً لتسقط راكباً وتصعد ركاباً ،



منتهي التركيز ...



مرت شهور .. لا زال علي نفس الحال ،



اليوم .... مختلف ، شعر بهذا منذ بدايته ،



لم يستقل الحافلة .. بل طلب تاكسياً خاصاً ، ساوم السائق أن يجلس مكانه ، لم يأبه للأجر المبالغ فيه الذي طلبه السائق ،



جذب السائق من ياقته ودفع به في المقعد الخلفي .. أغلق الباب بعنف وقفز في مكانه ،



أدار المحرك .. انطلق علي عجل كعصبيته معدومة الدافع ، يتحكم بالتاكسي بمهارة لا تتناسب ونظره الموجه لجانب الطريق ،



منتهي التركيز ....



حركة غريزية تدفعه مراراً للتأكد من قفل الباب .. من عداد البنزين .. كل شئ يؤهل التاكسي لتجاوز الطريق ..



ودوماً كان يجد خللاً ما يحاول أن يصلحه ثم يكمل قيادته الغريبة .. ماهرة دون النظر للطريق ..



منتهي التركيز ...



كل ما كان ينغص رحلته كل تلك المعالم المميزة لطريقه .. كلها انمحت ،



أوقف التاكسي في هدوء غير مبرر .. دفع بالسائق لمكانه ، ترجل بعيداً عنه متجاهلاً صراخه مطالباً بأجره المبالغ فيه ، لاعناً ليوم حمل له راكباً أحمق ،



منتهي التركيز ....



يحاول باستماتة أن يعلم أين هو ؟؟






.................................................................................................................


المفروض ان ده شعر عامي مستنيه الآراء ...





ميل عليها وقالها ..


وشوشها فرح قلبها


وعدها يبقي ف حضنها


يحميها يملا عمرها


..


ميل عليها وقالها ..


فداكي حياتي كلها


وعدها يجري ف دمها


يملك دنيا حبها


..


ميل عليها وقالها ..


ملامحك ..روحك احلي منها


وعدها أمانه ومن وقتها


ماخافتش الدنيها وسُعرها


..


ميل عليها وقالها


مفيش كلام يوصفلها


قد ايه قلبه حبها


وحياته كلها .. بقت ملكها


وموته أهون ف بعدها


..


ميل عليها وقالها


...


شاورتله .. اسكت


أنا من غيرك من أكون ؟؟


أنا معك .. كل الكون ..


أنا لك .. مهما يكون


مافي في بعدك .. سوي لعنة سكون ...


أعيش لحبك .. أتنفس أحبك .. أنا بحبك أنت .. أكون .



إهداء لشخص"مميز قوي"
وعارف نفسه.

هناك تعليقان (2):

الحــ ــزين يقول...

مش هاقول غير بسم الله ما شاء الله عليكى

ربنا يارب ما يحرمنا منك ومن موهبتك

انا عارف انى زائر متطفل .! بس ممكن

انول شرف الدخول عندك بعد ازنك

حنان الشافعي يقول...

الحزين

واشكرك بشده علي رأيك
ولكن .. من قال انك زائر متطفل

بالعكس .. كل زواري مرحب بهم دوما
ولي شرف تواجدك علي صفحات مدوونتي
وللعلم فقط فانا لا أبرر
المدونه كانت مغلقه بالنسبه للجميع !

تحياتي