الخميس، 24 ديسمبر 2009

النوَّة ... نوة أخري + تحديث

تحديث :هذه التدوينة ليست تدوينة جديدة .. إنها فقط إعادة لنفس التدوينة السابقة بتعديلات بسيطة .. نوة أخري :)
علي رمال الأسكندرية .. في يوم عاصف من أيام النوَّة ، أصرت أن تخرج من سجن دفئها المنزلي ،

غير عابئة بجنون الرياح العاتية ، ولا الأمطار الغزيرة ، ولا حتي بذلك القيد..

الذي تحمله حول يديها ، مشت حافية القدمين ، لا يمنعها عن التجمد رداؤها الحريري الرمادي ،

عارية الرأس ، تلتصق رمال الشاطئ بقدميها ، تكاد الرياح العاصفة .. تنتزع شعرها الأسود من الجذور،

بينما أغرقها تماماً سيل المطر المنهمر ،

حانت منها لفتة نحو الطريق الخالي تماماً من البشر ،

النخيل برغم شموخه .. أمام تلك العاصفة .. لم يجد بداً من الإنحناء ..حتي تمر بسلام ،

عادت للبحر .. هائج .. يزمجر فيعلو صوته ..معلناً عن صراع دائر،
تتطاحن فيه الموجات ،

حبات الرمال تضامت .. التصقت ببعضها البعض ، وجدت في الإلتحام طريق الصمود ،

لا أثر في الجو لطائر وحيد عائد لعشه ، لا أثر لحيوان .. لا أثر لبشر ،

فضل الجميع دفء المنزل علي مواجهة النوَّة .. سواها ، تعجبت !!

بدت المدينة الصاخبة الساهرة ..وكأن سكانها البحر والشاطئ والنخيل ..وهي،

أشاحت عن عجز المدينة .. وركضت نحو البحر..

بكل ما تبقي فيها من أنفاس ، أوقفها ضوء خافت .. نظرت نحوه .. ثم أمعنت النظرات ،

حامل القنديل !! ماباله !! لِمَ لم يسكن داره ويتدثر دفئه كما السكان ؟ اقترب منها .. فاقتربت،

أضاء بقنديله وجهها .. أضاء النور سواد شعرها ، توهجت كما القنديل ،

أحست بدفء يتخللها ..

ارتسمت علي شفتيها بسمة .. نقش بأصابعه كلمات علي الرمال النافرة .. رغم محاولات
صمودها ،

قرأتها، صمتت .. وانحل القيد من يديها ، ثم مشت تتلمس طريقها .. في ضياء حامل القنديل.

هناك 11 تعليقًا:

لولا وزهراء يقول...

حناااااااااان
ايه الجمال ده كله والروعه دى كلها
احساس اكتر من رائع
الاسكندريه تلك المدينه الجميله فى الصيف والشتاء
ساحرة القلوب
بصراحه مافيش كلمه تقدر توفى حقك لان كلامك اكتر من رائع
تسلم الانامل يا صاحبة الانامل الذهبيه

فى انتظار المزيد

إبتسامة ملاك يقول...

جميلة أووووووووووووى


وحشتينى حبيبتى

I'm The CraZy One يقول...

nice post :D :D

أحمد الصعيدي يقول...

سيبقي حبك سيدي

أاعتقد أنها الكلمات التي كتبت علي الرمال

فلا ضوء يعدو ضوء قلب يشعر بالحب ويبحث عن الامل حتي تحت زخات المطر وأجيج الريح

بالله عليك ما هذا النسج الملفت والذي يأخذنا برهة من الزمن الي اللا معقول

سلمت يداك وأدام الله عليك نعمة الحب لمن تقرين له بذلك واسعد الله دنياك واخرتك

السلام عليكم

romansy يقول...

ويبقى الامل هو النهايه فى تلك الحياه نحتاجه دائما ان يغمرنا
نحتا الى من يضئ لنا الطريق
دائما نحتاج الى من يكون عونا لنا فى تلك الحياه

sookra يقول...

جميله كلماتك
واتمنى ان اخرج انا الاخرى فى مثل تلك الظروف واكون هناك بالاسكندريه وحيده تماما
انا والبحر
تحياتى لكلماتك

موناليزا يقول...

حاسة انى قرأتها قبل كده
أنتِ نشرتيها قبل كده يانونة صح؟

صوت من مصر يقول...

انها الثلوج

adel يقول...

هي مش دي اللي قبل كده ولا دي جديدة ؟؟
بس انا حاسس الاسلوب و الكلام هو هو ؟؟

ايه الموضوع بالظبط ؟

عاشقه الرومانسيه يقول...

تسلم ايدك ياحنان بجد رووووعه
وحسيتها قوى قوى

حنان الشافعي يقول...

لولا وزهراء

شرفتوني يا قمرات واشكركم علي رايكم جدا

وانا في انتظار تواجدكم الدائم

ودي