الأربعاء، 31 مارس، 2010

رسالة خاصة جداً


ياعينى عليكى ياطيبة

لما بتضيعى منا

لما بنصحى نلقينا بقينا حد غيرنا

وف عزالإحتياج لحضن يضمنا

وفى عز الاشتياق لقلب يضمنا

قادرين ازاي ندوس علي قلب حبنا

وبقينا ازاى كدة

اجمل مافينا قلب اصبح حتة حجر

اتعلم الخيانة واللعب بالبشر

ومين اختار لنا ... واحنا ازاي رضينا

نعيش وحوش في غابة ...ونقول مكتوب علينا

وبقينا ازاي كده

واه من يوم هيجي ...مليان جرح وألم

هتدور الدايرة بينا ...وهندفع التمن

وتصرخ مهما تصرخ... ولا حد هيسمعك

مفيش مركب هتقدر... بالعمر ترجعك

وبقينا ازاي كده

ياعيني عليكي يا طيبه... لما بتضيعي منا... لما بنصحي نلاقينا بقينا حد غيرنا !!!

الأحد، 21 مارس، 2010

ترجمت احساسي بك يا حبيبي ... طفلة ! + تحديييييث جمييييييييييييييل

التحديث ااااااااااااااخر البوست خاااااااااالص

البوست ده مفاجأه ليا وللكل أكيد



لما تقريه للآخر يا فاتيما هتعرفي



وكلكم اكيد



وبما إني مش عارفه اتكلم من مدة .... الكلمات اللي جايه هتترجم كويس قوي عني
الفيديو مش راضي يتحط حطيته في حته غريبه كده مش عارفه هيطلع ولا ايه





أحببتك منذ زمن الأزمان ..



عشقتك منذ أبد الآبدين ،



جعلت منك المطر الذي يضيع ظمأ أرضي ،



جعلت منك النهر الذي يتغلغل بيني فيحييني .،



جعلتك الشمس التي تتفتح معها زهوري ...



جعلتك وطناً لي .. ولقلبي .. ولمشاعري ،



جعلتك حياة ً جديدة لا بداية لها ... ولا نهاية



مثل السماء ... لاتنفك تنتهي حتي تبدأ من جديد ..



جعلتك الليل الذي أستريح فيه ..



جعلتك سكني .. ركني الركين الذي لا يتزلزل ...



اعذرني حبيبي إن أطلت ..



فأنا لست عاشقة لك ..



بل أنا عاشقة لكل ما إليك ولك ,



أنت قلادة من المرمر والمرجان ..



تزين بها قلبي ،



أنت وسام ونيشان ... لحبي ،



أنت كل حياة في حياتي ،



دونك أنا لست أنا ..



فأنا جوهرة لا تتوهج إلا لك لا لغيرك ،



أنا عصفور لا يغني إلا لك لا لغيرك ..ز



أنا يا حبيبي .. زهرة لا تتفتح إلا بنداك ،



أنا يا عمري ..



قمر .. لا يظهر إلا برحيل شمسك ..



متوهجااً منك،



أنا الخلاص مكبلاً بحبك ...



أنا الكرامة مذللة بعشقك .






الكلمات دي كلها مني وجوايا وكلها احساسي انا ... لكنها مش كلماتي انا



دي كلمات فاتيما الصغيرة ( احتي الصغيره) 13 سنه صحيح لكنها ترجمتني وترجمت احساس محبوس جوايا من مده طويله قوي ،



فاتيما بتكتب من مده مش قليله



كتابتها في الاول كانت عذاب وشكوي وده انا فاهماه ، وفجأه ... اتطورت .. لقيتها بتكتب تعريفات صغيره للدنيا والحياه والحكمة والحب ... انا نفسي مكتبتش زيها .. فاتيما الاول كانت بترفض اني اقرأ كتابتها زيي زمان .. بس كنت بقرأ من وراها .. الاول كان نفسي اطمن عليها بس .. بعد كده صارحتها وقلتلها اني نفسي اوجهها عشان انا حساها فعلا موهوبه



المره دي لقيتها جايه تقولي اقرالك حاجه بس مش انا الي كاتباها دي صاحبتي قلتلها وماله وقعدت انصحها تقرب من اصحابها اليي بيكتبوا ويقروا كتابت بعض ويتناقشوا فيها وكده قالتلي بس اسمعي دي جميله قوي



قلت وماله اسمع



مع اني نفسي اسمع كلامك انتي



قالتلي لا دي هتعجبك عشان من فتره كده حكيتلها علي احساس ساكت جوايا زي السما كده لما بتسكت وكانها مليانه كلام بس مش عارفه تحكيه



المهم



قلتلها طب هاتي اقراهع انا انا في قرايتي بحس اكتر من السمع



اصرت تقرا هي



قرت وسمعت وبكيت قوي



من كتر الاحساس اللي ملاني



من احساسي انها بتترجم احساسي انا



عجبتني الجمل والمصطلحات والكلمات كلها



قلتلها حلو قوي وحتي قلتلها اني عجبتني اخر حاجه اللي هي بتقول انا الخلاص مكبلا بحبك وانا الكرامة مذللة بعشقك من كتر ما عجبني المعني ده قوي وقلتلها بس صاحبتك دي شاكلها ناقله الكلام ده من حد



مش معقول ده احساس طفله عندها 13 سنه



ضحكت قوي



وقالتلي ليه وناقشتني كتير



وفي الاخر



قالتلي دي انا



قمت انا اخدت الاجنده بتاعتها وقلتلها هنزلها عندي وهقول انها بتاعتك واشوف الاراء واقراهالك كمان



في الاول رفضت وقالت مبحبش حد يقرا كتاابتي



قلتلها لااااااااااااااااااا المرحله دي لازم تعديها بسرعه قوي عشان مستنيكي مستقبل



وبما انكم اصحابي واخواتي واقرب ناس ليا وباخد رايكم في كل حاجه بكتبها فمستنيه رايكم في كلام فاتيما الصغيره



خصوووووووووووصا انتي يا فاتيما



وهحطلها لينك اغنيه بحبها قوي



بتاعت امال ماهر ( بحبك قد عمري ) بحبها قوووووووووووي وشبه الكلمات وشبه احساسي قوي خصوصا وهي بتقول حبي ليك فوق المشاعر والحدود مستحيل استغني عنك مستحيل ده انا روحي منك وكمان وهي بتقول خليني جمبك في حضن قلبك وفاتيما كمان بتحبها قوي زيي



اللينك اهو بما اني معرفتش احطها هنا







وشكله اتحط كمان اهو يا جدعااااااااااااااان يافرحتي




بس انا مش لقيت غيرا لفيديو ده وانا اصلا بكره تمووووووووووره ده قوي فاستحملوه معلش الاغنيه هي اللي حلوه




هستني رايكم في كلام فاتيما الصغيره




ولو فاتيما الصغيره تسمحلي البوست ده اهداء لفاتيما حبيبتي (مامتي) واهداء لصاحب االبوست اكيد اللي الكلام ده مكتوب ليه اصلا (مش من فاتيما اكيد)

بعد الاهداء الجميل جالي رأي أعتز بيه من أخويا الغالي ابراهيم العدوي رئيس تحرير مجلة رؤية مصريه في كلام فاتيما الصغيره ، قال انه عجبه قوووووووووووووووي وانها موهوبه فعلا وقال كمان انه هينشرلها الكلمات عنده في المجله وادي لينك المجله اهووووو

http://roaua.t4h.info/art-2544-0-%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D8%A9_%D8%A3%D8%AD%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A___.html

فاتيما الصغيره بتقولي انها مش عاجبها اني بقول انها طفلة عشان هي حاليا مراهقه

طب طفله بقي يا طمطم

انا شايفاكي كده

(وش بيطلع لسانه)

يا طفله

ياقمر

وشكرا قوي يا ابراهيم وديما كده مشجع المواهب الصغيره.

السبت، 20 مارس، 2010

إلي أمي وأمي




البوست ده مش بمناسبة عيد الأم


البوست ده حاجه جوايا من زمااااااااااااااان ومش عارفه اقولها

الكلام جوايا كتير ولسه مش عارفه أطلعه كله بس عارفه انكم حاسين بيا قوي
اهداء لأمي ولفاتيما أحلي أم (حماتي بقي منا لسه خاطبه يوسف منها وافقي بقي وافقي ولو مش وافقتي مش هزعل برده بس توافقي نبقي صحاب مليش دعوه :))) وقلتلك فوق اهداء لأمي وأمي لانك برده أمي التدوينيه بقي بجد يوم ما حضتنتيني مكنتش عايزه اسيب حضنك أبدا كأنك حسيتي اني نفسي حد يضمني وقوي كده خليني بنوتك بقي لو تسمحي والقصيدة اهي زي ما وعدتك عشان تعرفي بس غلاوتك عندي ووالله حاسه ان الكلام مش قوي بس والله والله من قلبي وسامحيني لو حسيتي باللمحه اللي اكيد حسيتيها بس لسه شويه علي ماتروح :)
نفسي أقولهم كلام كتير هم الاتنين بس بقالي مده مش عارفه اتكلم خالص ، مش عارفه بجد اطلع اللي في قلبي وده سببه هم الاتنين يعرفوه ، وللأسف ده مش ناحيتهم بس ناحية ناس كتير بس هم اكتر اتنين فاهمين .... وحاجه كمان مهمة قوي ( مبرووووووووووك لجيجي صديقتي العزيزة المدونة لأنها خلاص أهي هتبقي أممممممممم ألف مبروك يا أم حلموووووووووووس ولو بنت يا أم حنون ربنا يكملك علي خير يااااااارب بس افتكري اني فولت في وشك بقي )

آه يا أمي ..


أبدأها آه فلن أكذب ..


تقرأينني دوماً ،


دون الحاجة لأن أكتب ..


في صمتي وحزني ،


في كبريائي وانكساري ..


في كل آن ،


أنت الأمان ..


لو تعلمين ..


كيف أني عشت بك كل السنين ،


كيف أنك كنتِ زادي في سفري الأليم ..


كيف أنك كنتِ أنفاسي


حين اختناقي


وحين ضللت طريقي ...


وفي كل حين ،


أمي


إليكي دوماً تتوجه عيناي ..


فأنت حبيبتي الشمس ..


وأنت كل غروب لي وكل شروق ..


وأنت مبدأي ومنتهاي !


أمي الحبيبة


آآآآآآآه أخري


أحملها حنانك في كل يوم ..


أحملها ظنونك فيّ أن أكون أحسن القوم ،


أحملها كيانك الرائع العظيم


أحملها حيرتي في صبرك واحتمالك وقلبك السقيم ،


أمي


ابتسامتك وابتسامتها


ابتسامتكما معاً


أروع شروق يفعمني


يملأني بهجة


يدغدغ قلبي


يملأني حنين ...


أمي أنتي وهي


وأنتما نسمة احتياجي للأمان


عندما تحتويكما نظراتي


أشعر كأني طائر محلق تعب من الطيران


والآن فقط


حينما تضماني ...


أفعم بالأماااااااان


أمي


أنت وهي


اعذراني


سامحاني


اغفرا لي


قصرت كثيراً


عفواً يا ملكاتي


كنت قد قررت أن أهزم العالم من أجلك


وحينما رأيتها من أجلكما


قررت أن أحارب الدنيا


لأنتصر لابتسامة منكما


ولكني يا أماه


ضعيفة


هشة


رقييييييييييقة الجناح


لم أتراجع .. أقسم


بل حاولت وحاربت


لكن الدنيا هضمتني


سحقتني


من أجلك أنتِ


ولم أبالِ


وهي


لأجلها حاولت


فقط


أن اكون هنا


حاولت وحاربت


صدقيني يامن ترسميني


ولم أنجح


لن أيأس من حربي لكما


ولن أستسلم


ربما هي فقط هدنة


أو محاولة


لأن أعيد بناء ما انكسر مني


وأعدكما وعداً صادقاً


وسأتحمل خوفي من ضياعه


وجهدي لتحقيقه واقتناعه


سأكون دوماً هنا


لكما


أمي


سامحيني


لم يكسر شراعي سوي رياح هددت بانكسارك


وياحبيبتي


أنتِ تعلمين


مافي الدنيا غيركِ وهو


من قد يضيعني ضياعه




أمي


أماه


حبيبتي


ضياء دنيتي


فاتيما وأمي الحبيبة


كلاكما تحمل بين حروف اسمها حروف كلمة


أم


كلاكما


أروع أم


ولكلاكما


أغلي ما أملك


حبي


وقلبي



فقط

لا تحرماني

من ضمة

صغيرة

تعيدني

إلي وجودي


أحبكما

السبت، 13 مارس، 2010

منتهي التركيز / ميل عليها (بوستين منفردين منفصلين)




كجلسته المعتادة بجوار النافذة .. جلس ، واضعاً كل وجهه خارجها ، يدقق في كل تفاصيل الطريق .. دون تعليق ، وكأنما يدرب نفسه علي استظهاره ، حتي يخيل لمن يراه ... إن تابعه إما أنه يحاول أن يرسمه .. أو أنه يخشي أن يضل الطريق ، كطفل صغير زج به والده في تلك الحافلة وتركه وحيداً.. فجلس مرتعداً أن ينسي اسم الشارع الذي سيقصده ، لا يلق بالاً أبداً بتحذيرات الركاب له من العربات التي تكاد تصدم رأسه ،الذي بدا وكأنه انتفاخ برز من الحافلة ، لا يكاد يشعر بتحركاتهم من حوله .. وتوقف الحافلة مراراً لتسقط راكباً وتصعد ركاباً ،



منتهي التركيز ...



مرت شهور .. لا زال علي نفس الحال ،



اليوم .... مختلف ، شعر بهذا منذ بدايته ،



لم يستقل الحافلة .. بل طلب تاكسياً خاصاً ، ساوم السائق أن يجلس مكانه ، لم يأبه للأجر المبالغ فيه الذي طلبه السائق ،



جذب السائق من ياقته ودفع به في المقعد الخلفي .. أغلق الباب بعنف وقفز في مكانه ،



أدار المحرك .. انطلق علي عجل كعصبيته معدومة الدافع ، يتحكم بالتاكسي بمهارة لا تتناسب ونظره الموجه لجانب الطريق ،



منتهي التركيز ....



حركة غريزية تدفعه مراراً للتأكد من قفل الباب .. من عداد البنزين .. كل شئ يؤهل التاكسي لتجاوز الطريق ..



ودوماً كان يجد خللاً ما يحاول أن يصلحه ثم يكمل قيادته الغريبة .. ماهرة دون النظر للطريق ..



منتهي التركيز ...



كل ما كان ينغص رحلته كل تلك المعالم المميزة لطريقه .. كلها انمحت ،



أوقف التاكسي في هدوء غير مبرر .. دفع بالسائق لمكانه ، ترجل بعيداً عنه متجاهلاً صراخه مطالباً بأجره المبالغ فيه ، لاعناً ليوم حمل له راكباً أحمق ،



منتهي التركيز ....



يحاول باستماتة أن يعلم أين هو ؟؟






.................................................................................................................


المفروض ان ده شعر عامي مستنيه الآراء ...





ميل عليها وقالها ..


وشوشها فرح قلبها


وعدها يبقي ف حضنها


يحميها يملا عمرها


..


ميل عليها وقالها ..


فداكي حياتي كلها


وعدها يجري ف دمها


يملك دنيا حبها


..


ميل عليها وقالها ..


ملامحك ..روحك احلي منها


وعدها أمانه ومن وقتها


ماخافتش الدنيها وسُعرها


..


ميل عليها وقالها


مفيش كلام يوصفلها


قد ايه قلبه حبها


وحياته كلها .. بقت ملكها


وموته أهون ف بعدها


..


ميل عليها وقالها


...


شاورتله .. اسكت


أنا من غيرك من أكون ؟؟


أنا معك .. كل الكون ..


أنا لك .. مهما يكون


مافي في بعدك .. سوي لعنة سكون ...


أعيش لحبك .. أتنفس أحبك .. أنا بحبك أنت .. أكون .



إهداء لشخص"مميز قوي"
وعارف نفسه.