السبت، 27 يونيو، 2009

جبل غضبان






يتحدث جبلٌ بركانْ ..






يخبركم ما عاد أمانْ ،




يتحدث ملَكَ جناحان ..





يخبركم فوضي كل مكان ،



لن تُؤْمَن ثورته لن يخملْ ..


قد أنذر هذا البركان ،




سيحلَّ بغضبٍ يرفلْ ..





فليحذر هذا الانسان ،




إن أحرق فجناحا الذل ..





وإن حلق .. فلهيباً آن ،







يتحدث جبلٌ أخرق ..







زاده ظل النسيان ،




لا عذر له إن أحرق ..








فجناحاه خلا فانيان ،





لا فرحة حتي إن حلق ..



فهروبٌ ووحيداً بزمان ،


لا جدوي أن يهدأ ..


ماهذا طبع البركان ،



يخبركم جبل الحممْ ..

فلترسموا من أجله خطان ..




دربٌ لطريقٍ مؤلم ..



يغشاه موجٌ سكران ،




وطريق رجوعٍ مقطوعْ..

أغرقه أسف الطوفان ،



يتحدث جبل أحمق ..

حاول وحلق فأخفق ..



فسريعاً بغضبٍ أحرق ..


لم يقدر يوماً طيران ،
يخبركم أن قد أضحي ..
بأنين خافت يَصْلَي..

وبقلبٍ مفزوعٍ .. وحنينٍ مشنوعْ ..

يثورُ ويغضبْ .. مقهوراَ يُغْلَب ..

وصريعاً يحيا ..

محفوفاً بريش جناحان محترقان ..



تهدأ ثوراتٌ أعمق ..






ينسي لهيباً أحرقه





يذكره الطيران ..










ياويلاه .. ياويلاه ..





أطفأ لهيبه حممه .. وجناحاه ..
أغرقهما طوفان .





الأربعاء، 24 يونيو، 2009

المطر الأسود


يتدفق .. قطرة قطرة ، وقطراتٍ قطراتٍ ، ثم سيل .. فيضان من السواد


قبل الفيضان .. أنبأ السحاب الأسود بالخير .. لكنه لم ينبئ بمطر أسود !!





قبل الفيضان .. عاث الجفاف بربوع الأرض يملأها اشتياقاً ..


تصلبت حباتها وتضامت ،


حاولت الصمود


ثم انهارت .. احتضرت ..


أوصت ترابها أن أرسل ذراتك باحثة عن مطر يطفئ شوقي ،



وابحث جيداً ..لابد أن يكون مطراً أسود ،



جمع التراب فيالق ذراته نافرة .. مستعدة تدق طبول البحث .. تنفذ فصول الوصايا ،



أم كانت أمنية ؟؟ أمنية شوق لهذا المطر الأسود ؟؟



لا يهم .. فقط أن نحقق مطلبها ، لكن أين نجد هذا المطر المزعوم ؟؟




فلنبتهل لسماوات الغيم السوداء تأتينا بمطر أسود ... كيف إذن وماالقربان المناسب ؟؟




هنا .. نادت بعض غيمات تعج بالكتمان ، سأخبركم سراً أيها المشتاقون ..



اذا أرادت أرضكم المطر الأسود .. فلتبتهل بدمع العيون كل ذرات تراب الشوق بسكون ..





ابتهلت فلول التراب وأرادت أن تمس سماوات الغيوم ..




اهتز عرش غيوم السواد وتمخضت عن قطرات ..


لكنها ليست بهذا المطر الأسود ..



ليس لنا إلا ان نقبل هبة الغيوم ..



التحمت ذرات التراب بقطرات المطر .. فإذا بالأرض وقد تقلبت واهتزت عشقاً ،


ثم ارتدا ملتحمين نحو السماء ... مطراً أسود .




الخميس، 18 يونيو، 2009

جناحا الرحيل


منذ تنسمت عبير الروح تسكنها ، ومنزلها قفص ماسي ، تقبع فيه تتلقي النظرات ، منعوا عنها كل المرايا ، خبروها انها الأسطوره ، اعتذروا منها الحرمان ، لا مرايا قبل الحادية والعشرون ..

يومها .. انتظرته عيداً ، أفاقت من حرمان دام طويلاً ، علي نظراتٍ عجيبةٍ لم تعهدها منهم ، تضوي تارة بالإعجاب وأخري ...بالحزن ،

ومرآة عظيمة صعقت من وقع عينيها تتلمسها جائعة ، أطالت النظر بذهول ثم صرخت :"ياللسخرية !! سجينة تملك جناحان ؟؟ " ،

حطمت المرآة وحلقت عالياً ، بعيداً عن سجن النظرات ، وأهدتهم ابتسامة .. مشفقة ، فإذا أعينهم تفيض حسرةً ثم هتفوا ..

" وداعاً ... رحيل " .

الأربعاء، 3 يونيو، 2009

انظر ثم اعذر ... وأخيراً فلتنظر


انظر عينيَّ ماذا تهديك ؟!!

أتراها دموعي ..

أأرتك خضوعي ..؟

أبان لك شروعي ،

لاستسلامٍ وخنوعي ..؟


انظر شفتي ماذا تعطيك؟!!

أَسمعتُها كلماتي ..

أصمت أذنيك صرخاتي ..؟

أأعياك شوقي لأناتي ،

من افتقادٍ ووحشة آهاتي ..؟


انظر خصلات شعري ماذا تخبرك؟!!

أأخبرتك تائهة مشوشه..

أرتك ضياعها دونك مشتته..؟
أأعلمتك منها بوشوشه ،

تخبرها أذناي وحدي مفتته ..؟


انظر قسمات وجههي ماذا تري ؟!!

يهبك ابتسامة محياه ..

يدعوك تهنأ وحدك لقياه ..؟

يريحك غافراً كل ذنوبك برضاه ..

سامحكَ .. ونسي .. وغفر.. أن تعشق سواه ؟؟؟


اعذرني

إن كان هذا ما تراه ..

أخطأت

ووهمت
وأذنبت
ولسوف أريك معناه ...


لن أنسي لن أغفر،

وسأحيا عمري أذكر..

لن أعذر لن أسامح ،

وستبقي بعيني الجارح..

لن أسكت لن أصمت ،

وستبقي ثورة قلبي تنبض..


أردتَ الحياة وطَعِمْتَ الغفران ...

ثم هاأنت .. تنسي .. وتنكر العرفان ...


لا ولا وألف لن ..


لن أنسي لن أغفر ،

ستظل جروحي تنفر ...

لن أعذر لن أسامح،

وسأمحوك وذكريات عامي البارح ..
لن أسكت لن أصمت ،

وسينتزعك قلبي من المنبت ..

وأخيراً ..

فلتنظر ..

فلتبصر ملامحي جيداً ،

أراهنك ستبقيك ساجداً..

طالباً العفو والرضا ..

متوسلاً..

السماح ..
والغفران ،

لحبيب جعلته بيداك من العدا ،

وستخبرُك ..

كنت أنت بكل مكان .. وكل مكان ..

أما الآن ..

صرت وحدك .. كل السكان .. بوادي النسيان .


.
.
.
.