الجمعة، 27 مارس، 2009

عين الفؤاد



عندما تعمى الأبصار ، تنطلق عين الفؤاد من قلب كل ذو بصيرة وروح صالحه ، لتريه
نور الحقيقة وتنزع عنه قناع التخبط ، تأتيه لتكشف له منابع السعاده الآسره ، تدله علي
رأس الطريق ، تمد له اليد ، تجذبه من بين ضباب الكذب والخداع ، تحمل له راية النصر
علي جيوش الظلام ، تبصر له ومضات الرؤيا الضائعه ، فقط .. عليه أن يراها ، يشعرها
، يعطيها وجودها ، يثق بها حتي تحمله معها ، يفتح لها أبواب الفؤاد حتي تخرج ، ينزع
عنه غمامها ، يطلق لها العنان ، عليه فقط .. هذا الأعمي الفقير ، أن يحتاج غناها ، أن
يفتقر إليها ، تحتاج منه فقط إلي ثقة فيها ، ثم ستحمل عنه أوزاره ، وستحمله معها ،
تهديه في كل خطوة ضياء طريق ، فليمنحها منه بريق الوجود ، ثم ليقف .. دون حراك ،
ينتظر منها هي أن تحمله ، وستحمله ، فقط .. ينقي مكمنها ، ويطهر ذاك الفؤاد ، ذاك
الحامل المقدس لشريفة العيون ، فما أهنأها به وما أبصره بها ، فليلتحما معاً ، يتكاملان
، يتحدا علي ازهاق روح غبار الظلام ، فما هو إلا بضع ذرات صغيره اتحدت .. لتجعل
منه أعمي ، فلينفض وجودها منه ، وليحمل معه عين الفؤاد ، فليتخذها ملكته ،
وليتواضع لها .. فبها .. هو يري ... وإلا .. ستخونه .

السبت، 21 مارس، 2009

أغلي أيامي


أ ... أبقيني داخلك فما أحوجني إليك ِ ،
م ... ملَّكتك روحي وكياني ووجودي لكِ ،

ى ... يا من أحيا بأملك فهااااا أنا من أجلكِ ...


أمي
دوما سكني وملاذي ...
أتخبط بين أيامي ...
أتعب أو أرتاح ،
لكني قطعا أعلم ...
أن بحضنك لي براح ...

أمي

أهديتيني جزءاً منكِ ...
يبعث فيَّ الحب ،
فلتقبلي مني كلمات ...
غمرت هذا القلب ،


أمي

من أجلي كنتِ ...
بجواري دمتي ،
من أجلك روحي رهن ...
فاقبليها وسعدتي ،



أمي

حبي وحناني ...
عمري وزماني ،
وجودي وكياني ...
أنتِ كل الأماني ،


أمي
إن أخطأت يوما ً سامحيني ...
إن إبتعدت ... سأعد فأنتِ عنواني ،
أعرف ... ستقبليني ،
فمن أجلك أعيد المحاوله ...
وتساعديني ،

أمي

كم من أيام مرت من عمركِ ،
عشتيها حبيبتي من أجلي ...
كم من رغبات من أجلك ،
أهديها إليكِ بعمري ،

أمي
حبيبتي ... أنتِ جنتي ...
أنتِ فردوسي ... أنهار حناني ،
أنتِ ضيائي ... قبس زماني ،


أمي
بدفئكِ تمر أيام الشتاء ...
ببسمتكِ ... تهون أيام الشقاء ...
بدعوتكِ ... تتفتح أزهار الصحراء ،


أمي
كم بشدة أحتاج رضاكِ ...
كي أهديكِ نوري ليضئ سماكِ ،
أهديكي عمري وروحي ووجودي ...
أهديكِ فرحة أيامي ... رخصاً فداكِ ،

أمي
ترنيمة حبي ... شدو صباي وعمري،
أحبك من كل قلبي ... أقسم ، أهواكِ ،


أمي

إن أخطأت فعبثاً حظي ،
إن إبتعدت فسوءاً عمري ...
أنا صغيرتك فضميني ..
ضميني أحتاج إليكي ...
بقلبك الصافي سااااااامحيني ،

أمي
من أجلك كل الأيام ..
من أجلك كل الأعياد ..
من أجلك كل الأزهار ..
من أجلك كل الورود ..
من أجلك كل الأماني ..
من أجلك كل الكلمات ..
من أجلك أكتب من أجلك أحيا ..
من أجلك أنا ...
أقهر إعصار ..
أتحدي ...
إحراق النار ..
أعمر من أجلك يا أمي ..
أملاً .. ناله يوماً سوء دمار ،


أمي
إن لم أتكلم فاعلمي ..
الآن ..
وبكل زمان ..
بكل أرجاء المكان ..
لو كانت لروحي قيمه ..
لو تكفيكي أيام عمري القديمه ..
لو كان عمري حاضراً ..
لو كان وجودي مستقبلاً ..
فاعلمي ..
بحبك ينبض قلبي ..
تجري بعروقي الدماء ..
وبحبك أحيا ..
حبيبتي ..
كل الأعمار ...


أمي
ضميني ..
إقبلي مني قبلة حااااااانيه ..
إقبلي مني كلمة شكر ..
إقبلي مني بكل إصرار ..
إقبلي مني من أجلك ..
لوحة إعتذار ...........

أغلي أيامي ..
إن يوماً تبسمت .. سعدت .. نجحت .. اجتهدت .. أملت .. حققت كل الأحلام .. فصدقيني .. من أجلك .

الأربعاء، 18 مارس، 2009

النوَّه



علي رمال الاسكندريه ، في يوم عاصف من أيام النوَّه ، أصرت أن تمشي ، غير عابئة
بالرياح العاتيه ، ولا الأمطار الغزيره ، ,ولا حتي بذلك القيد الذي تحمله في يديها ،
مشت حافية القدمين ، مكشوفة الرأس ، تلتصق رمال الشاطئ بقدميها ، تكاد الرياح
تنتزع شعرها الأسود من جذوره ، بينما أغرقتها دفقات المطر المنهمر ، نظرت حولها ،
البحر هائج ، يزمجر فيعلو صوته ، معلناً عن صراع دائر ، تتطاحن فيه الموجات ،
النخيل برغم شموخه ، أمام تلك العاصفة لم يجد بداً من الإنحناء حتي تمر بسلام ،
حبات الرمل تضامت ، التصقت ببعضها البعض ، وجدت في الإلتحام طريق الصمود ،
لا أثر لطائر في الجو ولا حيوان في الجوار ، لا أثر لبشر ، فضل الجميع دفء المنزل ،
علي مواجهة النوّه ، تعجبت .. بدت المدينة الصاخبة الساهرة ، وكأن سكانها البحر
والشاطئ والنخيل ، أشاحت عن الطريق ، ركضت نحو البحر ، أوقفها ضوء خافت ،
نظرت نحوه ، ثم أكدت النظرات ، ما بال حامل القنديل ، لِمَ لمْ يسكن داره كما السكان ،
اقترب منها فاقتربت ، أضاء بقنديله وجهها ، سقط النور علي سواد شعرها ، أضاءت
كما القنديل ، أحست بدفء يتخلل الأوصال ، ارتسمت علي شفتيها بسمه ، نقش
بأصابعه كلمات علي الرمال النافره ، قرأتها ، صمتت .. انحل القيد من يديها ، ثم مشت
تتلمس طريقها في ضياء حامل القنديل .

الاثنين، 9 مارس، 2009

حبيييييييييييييييبي



حبيبي أنت زادي ، أنت مرشدي وهداي ... أحمل قلبا ينبض بحبك ، خطاك خطاي ، قربك مناي ...


اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد "صلي الله عليه وسلم "


كل عام وأنتم بخير...................................................


السبت، 7 مارس، 2009

لو بيدي


أمسكت بقلمي ، سرحت بفكري ، أغلقت الأبواب علي الحياة ،، اقتربت بقلمي من سطور الصفحات ، حررته مني ، فترك لي ..... بُقْعَةُ حِبْر .